أقر بيكهام بقيادة زيدان فريقه للفوز (رويترز)

سجل صانع ألعاب المنتخب الفرنسي المتألق زين الدين زيدان ثنائية لمنتخب بلاده حامل اللقب في الوقت بدل الضائع من ركلتين ثابتتين ليقلب تأخر فريقه أمام إنجلترا إلى فوز ثمين بنتيجة 2-1 في مباراة مثيرة جرت مساء الأحد على ملعب دا لوز في لشبونة في ختام مباريات الجولة الأولى من المجموعة الثانية في نهائيات كأس أوروبا المقامة حاليا في البرتغال.

وسجل زيدان هدفيه في الوقت بدل الضائع، الأول من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة الأولى قبل أن يضيف الثاني من ركلة جزاء إثر إعاقة تيري هنري داخل المنطقة في الدقيقة الثالثة.

وبات زيدان أول لاعب يسجل ثنائية في البطولة تصدر بها بجدارة لائحة الهدافين.

وأشاد رئيس وزراء فرنسا جان بيير رافاران "بالمآثر الشخصية للكابتن زين الدين زيدان وفابيان بارتيز".

تصدى بارتيز (أعلى) لركلة جزاء بيكهام التي كانت ستمنح الفوز للإنجليز (الفرنسية)


وكان الإنجليز تقدموا بهدف سجله فرانك لامبارد في الدقيقة 38 من ضربة رأس لكرة هيأها له ديفد بيكهام من ركلة حرة في الدقيقة 38 وهذا أول هدف يدخل مرمى المنتخب الفرنسي الذي حافظ على شباكه نظيفة في 11 مباراة متتالية.

ونجح المنتخب الفرنسي في الوقت نفسه في تحقيق أول فوز له على إنجلترا في بطولة كبرى, بعد أن انتهت المواجهات الثلاث السابقة بين المنتخبين بالتعادل صفر-صفر في الدور الأول لبطولة أمم أوروبا عام 1992 في السويد, وفوزين لإنجلترا
2-صفر في مونديال 1966, و3-1 في الدور الأول لمونديال 1982.

وتدين فرنسا بالفوز أيضا لحارس مرماها فابيان بارتيز الذي أبقاها في المباراة عندما تصدى ببراعة لركلة جزاء سددها قائد إنجلترا ديفد بيكهام قبل نهاية المباراة بـ18 دقيقة وكانت نقطة تحول في المباراة. ويقينا لو نجح بيكهام في تسجيلها لكان منتخب بلاده حقق فوزا مدويا على حاملة اللقب.

الاستحواذ فرنسي
وكما كان متوقعا استدعى مدرب إنجلترا السويدي زفن غوران أريكسون مدافع توتنهام ليدلي كينغ للحلول مكان جون تيري المصاب, وفضل لاعب وسط تشيلسي لامبارد على نيكي بات. في المقابل لعب مايكل سيلفستر مكان قائد المنتخب الفرنسي مارسيل دوسايي غير الجاهز بدنيا في مركز قلب الدفاع, في حين حمل زيدان شارة القائد مكانه.

وبدأ المنتخب الإنجليزي المباراة بشكل جيد وتبادل لاعبوه الكرة بثقة عالية معتمدين على تمريرات قصيرة لكن الدفاع الفرنسي الخبير كان يقظا ومنع الكرات من الوصول باتجاه وين روني ومايكل أوين.

من جهته، كان المنتخب الفرنسي الأكثر استحواذا على الكرة لكن مهاجمه تيري هنري أفضل لاعب في إنجلترا الموسم الفائت كان غائبا تماما عن مجريات اللعب خصوصا في الشوط الأول. وعموما فإن المنتخب الفرنسي سدد سبع كرات باتجاه المرمى في الشوط الأول لم تكن أي واحدة بين الخشبات الثلاث, مقابل أربع لإنجلترا، واحدة منها دخلت الشباك.

وبهذه النتيجة، تصدرت فرنسا ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط بفارق نقطتين أمام كرواتيا وسويسرا اللتين تعادلتا صفر-صفر مقابل لاشيء لإنجلترا.

وفي الجولة الثانية الخميس المقبل ستلعب إنجلترا مع سويسرا, وكرواتيا مع فرنسا, على أن تقام الجولة الثالثة الاثنين المقبل, فتلعب كرواتيا مع إنجلترا, وسويسرا مع فرنسا.

المصدر : وكالات