بورتو يقصي ديبورتيفو ويبلغ نهائي دوري أبطال أوروبا
آخر تحديث: 2004/5/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/16 هـ

بورتو يقصي ديبورتيفو ويبلغ نهائي دوري أبطال أوروبا

مشجعة لديبورتيفو تأثرت كثيرا بخسارة فريقها وعدم بلوغه النهائي (الفرنسية)

قاد البرازيلي ديرلي فريقه بورتو البرتغالي لبلوغ المباراة النهائية من دوري أبطال أوروبا عقب فوزه على مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني 1-صفر.

جرت المباراة مساء الثلاثاء بإياب الدور النصف النهائي على ملعب ريازور في لاكورونيا أمام 35 ألف متفرج تقدمهم ملك إسبانيا خوان كارلوس وقادها الحكم الإيطالي الشهير كولينا.

وسجل البرازيلي ديرلي هدف الفوز لبورتو في الدقيقة 59 من ركلة جزاء احتسبت إثر عرقلة سيزار مدافع ديبورتيفو لمهاجم بورتو ديكو.

فقد سدد ديرلي ركلة الجزاء بنجاح على يمين الحارس المتخصص فرانشيسكو مولينا محرزا هدفا غاليا لفريقه، علما بأنه يخوض أول مباراة له منذ نحو خمسة أشهر إثر خضوعه لعملية جراحية بأربطة الركبة. وكان الفريقان تعادلا صفر- صفر في لقاء الذهاب.

وسيلتقي بورتو في النهائي يوم 26 مايو/أيار الحالي في غيلسنكيرشن الألمانية مع تشيلسي الإنجليزي أو موناكو الفرنسي اللذين يلعبان مباراة إياب الدور النصف النهائي اليوم الأربعاء على ملعب ستامفورد بريدج في لندن, علما بأن موناكو تقدم 3-1 ذهابا.

صراع على الكرة بين لاعب ديبورتيوفو فران (يسار) ولاعب بورتو بوسينغوا (الفرنسية)

الصحف البرتغالية تحيي فريقها
من جهة أخرى،
أجمعت الصحف البرتغالية الصادرة اليوم على الإشادة بنجم بورتو البرازيلي ديرلي صاحب هدف الفوز بمرمى ديبورتيفو.

وقالت صحيفة إبولا "ديرلي من ذهب ورائع.. كان العرض رائعا, لقد كتب التنين (وهو لقب بورتو) صفحة جديدة ذهبية ويستطيع أن يحلم بتكرار إنجاز ليفربول الوحيد الفائز بمسابقتين أوروبيتين مختلفتين في موسمين متتاليين".

وكان بورتو توج بطلا لمسابقة كأس الاتحاد الأوروبي الموسم الماضي بفوزه على سلتيك الأسكتلندي 3-2 بهدف ذهبي سجله ديرلي أيضا.

وأضافت صحيفة بوبليكو "ديرلي كعادته كان حاسما, لقد سجل هدفا من ركلة جزاء وركض وكافح حتى الرمق الأخير, لقد كان كبيرا". وأوضحت جورنال دي نوتيسياس إلى جانب صورة كبيرة للنجم البرازيلي "ها هو البطل".

أما صحيفة ريكورد فقالت "لقد خرج ديرلي من قبعة الساحر.. لقد كان ديرلي الورقة الرابحة للمدرب مورينيو حيث أكد حسن ظن المدرب فيه وسجل هدف المباراة الوحيد وفتح باب المباراة النهائية".

المصدر : الفرنسية