عشرات آلاف المصريين تدفقوا على منطقة الأهرامات للتعبير عن أملهم في استضافة كأس العالم 2010 (الفرنسية)

أنس زكي

الفرصة لاتزال قائمة لاستضافة مونديال 2010. هذا ما أراد المصريون تأكيده من خلال الاحتفال الحاشد الذي أقيم الليلة الماضية في سفح أهرامات الجيزة، فضلا عن التصريحات التي صدرت عن وزير الشباب الدكتور علي الدين هلال في هذا الشأن.

وكان حرص مصر على إظهار التأييد الشعبي لمسعاها في تنظيم أكبر بطولات كرة القدم في العالم واضحا من خلال تدفق نحو 500 ألف شخص -وفقا للمنظمين- للمشاركة في الاحتفال الذي تم خلاله تشييد هرم رابع ارتفاعه 15 مترا وقاعدته 12 مترا باستخدام بطاقات ورقية تتضمن توقيعات 20 مليون مصري تم جمعها خلال حملة نظمت في جميع أنحاء البلاد الشهر الماضي.

من جانبه تولى وزير الشباب الرد على توقعات متزايدة بأن فرصة المغرب وجنوب أفريقيا تبدو الأفضل في السباق الأفريقي لاستضافة مونديال 2010 الذي يضم أيضا تونس وليبيا، وقال إن مصر تمتلك الخبرة والتأييد الشعبي لاستضافة هذا الحدث العالمي الذي يقام كل أربع سنوات، فضلا عن تفوقها في البنية الرياضية والفندقية على المغرب وتفوقها في الجانب الأمني على جنوب أفريقيا.

وأوضح هلال أن أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا باستثناء عضوين فقط يقولون إنهم لن يتخذوا قرارهم النهائي بشأن البلد الذي سينظم كأس العالم إلا قبيل التصويت الذي سيتم منتصف شهر مايو/أيار الجاري في زيوريخ بسويسرا، ويمثل ذلك إشارة إلى إعلان الفرنسي ميشيل بلاتيني والإسباني أنخيل ماريا بيلار لونا عضوي اللجنة التنفيذية للاتحاد تأييدهما لطلب المغرب الذي يسعى للمرة الرابعة إلى الفوز بحق تنظيم البطولة.

هرم التوقيعات يبدو في خلفية الحفل الفني الذي شارك فيه المطرب محمد منير (رويترز)

عامل حاسم
ويؤكد المسؤول المصري أن العامل الحاسم سيكون التقارير التي قدمتها اللجنة التي زارت الدول الأفريقية الخمس لتفقد منشآتها، مشيرا إلى أن بلاده تتمتع بالكثير من المميزات التي تجعلها قريبة من نيل هذا الشرف مثل استقرار الوضع الأمني إضافة إلى توفر البنية الأساسية.

كما أشار إلى ولع الشعب المصري بكرة القدم الذي تجلى في الإقبال الجماهيري الهائل الذي شهدته بطولة العالم للناشئين التي أقيمت بالقاهرة عام 1997 وقد مثل أعلى معدل للحضور الجماهيري في تاريخ البطولة.

ويركز المسؤولون الطامحون لانتزاع هذا الشرف على الخبرة المصرية في استقبال أعداد كبيرة من السائحين، وأشاروا في هذا الصدد إلى أن مصر استقبلت ستة ملايين سائح العام الماضي وهو ما يظهر قدرتها على التعامل مع تدفق المشجعين خلال البطولة.

كما أشار وزير الشباب إلى أن مصر هي البلد الوحيد بين الدول المرشحة الذي يملك قمرين صناعيين، وهذا مهم جدا لأن إيرادات الفيفا من كأس العالم تأتي أساسا عن طريق حقوق البث التلفزيوني للمباريات.

جدير بالذكر أن مصر كانت أول بلد أفريقي يشارك في نهائيات كأس العالم، لكن التاريخ وحده لن يكون كافيا لتصدر السباق المثير خاصة مع وجود منافسين أقوياء يمتلكون الكثير من الأوراق الفعالة في هذا الشأن.
___________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة + وكالات