لاعبو السنغال يعترضون على الحكم بينما يخيم الضباب على أجواء الملعب (الفرنسية)
أعلنت لجنة الانضباط في الاتحاد الأفريقي لكرة القدم أنها ستتخذ قرارا بشأن مباراة تونس والسنغال بعد مشاهدة أحداث المباراة التي جرت مساء أمس في الدور ربع النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة في تونس حاليا.

لكن المتحدث باسم اللجنة قال إن موعد انعقادها لم يتحدد بعد.

وفازت تونس بهدف لجوهر المناري في الدقيقة 65 توقفت بعده المباراة أكثر من 5 دقائق قبل أن تستكمل، لكن الشد العصبي بقي مسيطرا على اللاعبين حتى إطلاق الحكم الإماراتي علي بوجسيم صفارة النهاية كما شهدت اشتباكا بين اللاعبين في الدقائق الأخيرة.

وتدخلت قوى الأمن أكثر من مرة للسيطرة على الوضع وخرج بوجسيم نهاية المباراة وسط حراسة أمنية مشددة.

من جهة أخرى, قرر الاتحاد الأفريقي فرض غرامة على نظيره التونسي بمبلغ ألف دولار بسبب "التصرف غير الرياضي للجمهور التونسي أثناء النشيد الوطني السنغالي".

بو جسيم لم يأبه باعتراضات ضيوف (الفرنسية)

السنغال تلوم الحكم
وبينما شجب الفرنسي روجيه لومير مدرب منتخب تونس لكرة القدم العنف الذي شهدته المباراة المتوترة وقال إن الجميع يتحملون المسؤولية، فقد أنحى جي ستيفان مدرب السنغال باللائمة على حكم المباراة واتهمه بالتسبب في هزيمة فريقه الذي تأهل إلى دور الثمانية في نهائيات كأس العالم.

ونزل مسؤولو الفريق السنغالي واللاعبون البدلاء إلى أرض الملعب للتعبير عن غضبهم لعدم احتساب مخالفة ارتكبت ضد مهاجم الفريق الحاجي ضيوف لاعب ليفربول الإنجليزي قبل أن يحرز المناري هدف تونس.

كما انتقد مدرب السنغال الصبية المسؤولين عن إعادة الكرة لدى خروجها من الملعب وقال إنهم كانوا يتعمدون التباطؤ في إعادة الكرة في الدقائق الأخيرة من المباراة.

المصدر : وكالات