تونس ستخوض مواجهة قوية مع السنغال في أولى مباريات الدور ربع النهائي (رويترز-أرشيف)

أنس زكي

تتطلع أنظار جماهير الكرة الأفريقية اليوم وغدا إلى تونس مستضيفة بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم حيث تدخل البطولة مرحل حاسمة مع إقامة مباريات الدور ربع النهائي الذي يقام بخروج المغلوب خاصة أن هذا الدور سيشهد العديد من المواجهات القوية والمثيرة.

وتبدأ مباريات ربع النهائي مساء اليوم بلقائي تونس مع السنغال ومالي مع غينيا، بينما تلتقي الكاميرون مع نيجيريا والمغرب مع الجزائر في مواجهة عربية مرتقبة غدا الأحد.

وتعد مباراة تونس والسنغال الأبرز بين مباراتي السبت حيث تجمع بين اثنين من الفرق المرشحة للفوز باللقب، واحتلت تونس صدارة المجموعة الأولى بفوزها على رواندا والكونغو ثم تعادلها مع غينيا، بينما جاءت السنغال في المركز الثاني للمجموعة بتعادلها مع بوركينا فاسو سلبيا وفوزها على كينيا 3-صفر ثم تعادلها مع مالي 1-1.

ولم يقدم الفريقان العروض المتوقعة منهما في الدور الأول لكنهما حققا النتيجة الأهم، وهي التأهل لتبقى مباراتهما معا اختبارا حقيقيا يقترب من يجتازه من اللقب ولا يسع الخاسر إلا توديع البطولة.

مالي وغينيا
وفي المباراة الثانية تبدو مالي متصدرة المجموعة الثانية الأقرب للتأهل لنصف نهائي البطولة الأفريقية عندما تلتقي مع غينيا ثانية المجموعة الأولى لكن المفاجآت تبقى واردة بطبيعة الحال.

أسود الكاميرون يأملون في الفوز باللقب للمرة الثالثة على التوالي (الفرنسية-أرشيف)
وأظهر الفريق المالي كفاءة واضحة خاصة بعد انضمام نجم توتنهام الإنجليزي فريدريك كانوتي الذي حمل الجنسية الفرنسية إلى جانب جنسية مالي، وتمكن الفريق من الفوز على كينيا 3-1 وعلى بوركينا فاسو بنفس النتيجة قبل أن يتعادل مع السنغال 1-1.

أما غينيا فصعدت بفضل فوزها في مباراتها الأولى على الكونغو الديمقراطية 2-1 قبل أن تتعادل بعد ذلك مع رواندا 1-1 ومع تونس بنفس النتيجة.

الكاميرون ونيجيريا
ويشهد يوم الأحد مواجهتين من العيار الثقيل تجمع أولاهما بين الكاميرون حاملة اللقب ونيجيريا أحد أبرز القوى الكروية في القارة الأفريقية.

وتصدرت الكاميرون فرق المجموعة الثالثة رغم عروضها المتواضعة حيث تعادلت مع الجزائر 1-1 وفازت على زيمبابوي 5-3 ثم تعادلت مع مصر من دون أهداف، في حين حلت نيجيريا ثانية في المجموعة الثالثة بالهزيمة من المغرب صفر-1 ثم الفوز الكبير على نيجيريا 4-صفر وعلى بنين 2-1.

ورغم أداء الكاميرون المتواضع وعروض نيجيريا المتذبذبة إلا أن الفريقين يمكنهما تقديم أداء أفضل سيظهر بالتأكيد في مواجهتهما الحاسمة.

مواجهة عربية مغاربية

جماهير الجزائر تدفقت على تونس لمساندة فريقها (رويترز-أرشيف)
وتبقى المواجهة الأكثر إثارة في لقاء المغرب والجزائر غدا الأحد والذي يبدو خارج التوقعات رغم التفوق الفني الملحوظ للمنتخب المغربي في مباريات الدور الأول للبطولة.

وبدأت المغرب مبارياتها بفوز ثمين على نيجيريا 1-صفر تلاه فوز كبير على بنين 4-صفر ثم تعادلت أخيرا مع جنوب أفريقيا 1-1 لتتصدر المجموعة الرابعة، بينما تأهلت الجزائر بما يشبه المعجزة بعد أن تعادلت مع الكاميرون 1-1 وفازت على مصر 2-1 ثم خسرت أمام زيمبابوي 1-2 لتحتل المركز الثاني مستفيدة من فوزها على مصر بعد أن تساوى الفريقان في رصيد النقاط وفارق الأهداف.

وتعول الجزائر على جماهيرها المتحمسة التي تدفقت على تونس وكان لها أثر كبير في مساندة الفريق بالدور الأول بينما يمتاز المغرب بفريق شاب يقوده المدرب بادو الزاكي الذي أظهر تمكنا في إدارة مباريات فريقه بالدور الأول لتبقى كل الاحتمالات واردة في هذا اللقاء وفي بقية لقاءات دور الثمانية بالبطولة الأفريقية.
___________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة + وكالات