فيليبو إنزاجي وشيفتشينكو ثنائي خطير في هجوم ميلان (الفرنسية-أرشيف)

لم يتمالك رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني أعصابه وهو يرى فريقه أي سي ميلان يتأخر بهدفين في الشوط الأول لمباراته أمام جاره ومنافسه اللدود إنتر ميلان، فخلع رداء السياسة وأصدر قرارا مثيرا بصفته رئيسا للنادي الإيطالي الشهير.

وينص القرار ببساطة على ضرورة أن يلعب ميلان حامل لقب دوري أبطال أوروبا ومتصدر الدوري الإيطالي لكرة القدم حتى الآن باثنين من اللاعبين في خط الهجوم في كل مبارياته القادمة.

وقبل بداية المباراة أبدى رئيس الوزراء الإيطالي حالة من عدم الرضا عن تشكيل فريقه ميلان والذي تضمن اللعب بمهاجم واحد هو الأوكراني أندري شيفتشينكو، ثم استشاط برلسكوني غضبا وهو يرى فريقه عاجزا عن هز شباك منافسه إنتر ميلان في الشوط الأول بينما تلقت شباك الفريقين هدفين وأفلتت من الثالث.

برلسكوني أظهر مهارات في الكرة إضافة إلى السياسة (الفرنسية-أرشيف)
تحول هجومي
وفي الشوط الثاني نفذ كارول أنشيلوتي مدرب ميلان رغبة رئيس النادي ودفع بمهاجم ثان هو الدانماركي يون دال توماسون ليتغير الحال تماما ويحول ميلان هزيمته إلى الفوز 3-2 لينفرد بصدارة الدوري الإيطالي.

وعقب انتهاء المباراة قال برلسكوني -وهو رجل أعمال تحول إلى السياسة ويمول مسيرة ميلان الناجحة محليا وأوروبيا منذ أكثر من عقدين- إنه يريد من الآن فصاعدا أن يلعب الفريق كل مبارياته بتشكيل يضم اثنين في خط الهجوم مؤكدا أن هذا هو الأنسب لفريق في حجم ميلان وإنجازاته المحلية والأوروبية.

وأكد برلسكوني جديته في ذلك وقال لمحطة تلفزيون سكاي سبورت الإيطالية إن أي مدرب لميلان عليه الالتزام بذلك أو التخلي عن تدريب الفريق، مؤكدا أن تصريحاته لا تحمل معنى النصيحة بل هي "أوامر" يتعين على المدرب الالتزام بها، مشيرا إلى أن أحداث الشوط الثاني من مباراة ميلان وإنتر خير دليل على صحة رأيه.

موقف أنشيلوتي
والمثير أن أنشيلوتي مدرب ميلان أعلن على الفور أنه يتقبل تصريحات برلسكوني، وقال إن رئيس النادي له كل الحق في التعبير عن رأيه، مضيفا أن اهتمامه كان دوما عنصرا في قصة نجاح النادي.

المصدر : وكالات