روماريو قرر آخيرا وضع حد لمسيرته الطويلة كلاعب كرة القدم (رويترز-أرشيف)


قبل أيام من إكمال عامه الثامن والثلاثين، أعلن المهاجم البرازيلي الفذ رومايو الفائز مع منتخب بلاده بكأس العالم لكرة القدم في مونديال 1994 بالولايات المتحدة وضع نهاية لمسيرته الحافلة مع كرة القدم.
 
وفي مقابلة نشرتها صحيفة "أوغلوبو" اليوم الثلاثاء، قال روماريو إن اللعب لم يعد ممكنا، كما أنه لم يعد يمتلك الرغبة في الاستمرار، مشيرا إلى اعتزامه خوض مباراة وداع في ملعب ماراكانا الشهير خلال النصف الثاني من العام 2005 على أن تجمع بين فريقي فاسكو دا غاما وفلامينغو.
 
وخلال قضائه عطلة نهاية العام مع زوجته الثالثة إيزابيلا بجنوب البرازيل, قال روماريو إنه ينوي لعب شوط مع كل فريق خلال المباراة المرتقبة.
 
وسجل روماريو دا سوزا فاريا 70 هدفا في 87 مبارة ليصبح ثاني أفضل هداف في تاريخ المنتخب البرازيلي بعد أدسون أرانتس دو ناسيمنتو الملقب بالملك بيليه (64 عاما) الذي سجل 95 هدفا في 114 مباراة، لكن روماريو يتراجع للمركز الثالث بعد بيليه ورونالدو عند الاقتصار على الأهداف التي سجلت في مباريات دولية فقط. 

ويعد روماريو من أكثر اللاعبين المثيرين للجدل حتى في حال الاعتزال, وقد أقسم في أكتوبر/  تشرين الأول الماضي أنه لن يرتدي قميص فريقه فلوميننزي بعد أن وجه انتقادات عنيفة لمدرب الفريق ألكسندر غاما.
 
ولا يختلف الحال على المستوى الشخصي، حيث أنجب روماريو خمسة أبناء من أربع نساء، علما بأن زوجته الحالية (الثالثة) إيزابيلا تستعد لإنجاب ابن سادس لأحد أشهر نجوم الكرة البرازيلية على الإطلاق.

المصدر : الفرنسية