مباراة البحرين والكويت بالدور الأول انتهت بالتعادل 1-1(الفرنسية)

تقام بعد ظهر الخميس مباراة مهمة بين منتخبي البحرين والكويت لكرة القدم, ظاهرها التنافس على المركز الثالث لبطولة خليجي 17 المقامة بالدوحة وباطنها الاستعداد للدور الثاني الحاسم من تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال ألمانيا 2006. 

ولن يكون الفارق مهما بين المركزين الثالث والرابع, لذلك من المتوقع أن يشرك المدربان عددا من اللاعبين الاحتياطيين الذين لم يجدوا مكانا في التشكيلة الأساسية حتى الآن. 

ويسعى مدرب البحرين الكرواتي يوريسيتش ستريشكو ومدرب الكويت الوطني محمد إبراهيم للاستفادة من هذه المباراة قدر الإمكان حيث يعتبر المدربان أن مرحلة الإعداد لتصفيات المونديال بدأت بالفعل.  

وتلعب الكويت في الدور الثاني إلى جانب السعودية وكوريا الجنوبية وأوزبكستان, بينما تلعب البحرين في مجموعة واحدة مع اليابان وإيران وكوريا الشمالية. 

وتملك المنتخبات العربية الثلاثة فرصة ثمينة في الدور الثاني لان صاحبي المركزين الأولين سيتأهلان مباشرة إلى النهائيات, فيما يلتقي صاحبا المركزين الثالث في كل مجموعة ذهابا وإيابا ثم يلعب الفائز منهما مع خامس تصفيات الكونكاكاف لتحديد المتأهل. 

طريق الفريقين
ووصل المنتخبان البحريني والكويتي إلى نصف نهائي خليجي 17, فخسر الأول أمام عمان 2-3, والثاني أمام قطر صفر-2. 

والتقى المنتخبان في الدور الأول أيضا حيث أوقعتهما القرعة في المجموعة الثانية وأسفرت المباراة عن تعادلهما 1-1. 

وفي الدور الأول أيضا, فازت الكويت على السعودية 2-1, وعلى اليمن 3-صفر, وتعادلت البحرين مع اليمن 1-1 قبل أن تفوز على السعودية 3-صفر. 

وكانت الكويت حلت ثالثة أمام البحرين بالذات في خليجي 15 في الرياض قبل عامين بموجب قرعة بعد تعادلهما نقاطا وأهدافا, بينما حلت البحرين في المركز الثاني في خليجي 16بالكويت بفارق نقطة واحدة خلف السعودية, وحققت الكويت مركزا متأخرا كان السادس قبل الأخير. 

قدم المنتخب الكويتي في خليجي 17 مستوى ثابتا في مبارياته الأربع وكان مدربه محمد إبراهيم مقتنعا بالنتائج التي تحققت, معتبرا أنه يعد منتخبا للمستقبل.

أما المنتخب البحريني فكانت بدايته بطيئة قبل أن يفجر النتيجة الأبرز في الدورة بفوزه على السعودية بثلاثية نظيفة عبر منها إلى نصف النهائي.

المصدر : الفرنسية