صراع شرس على الكرة بين لاعب بوكا دييجو كاجنا (يسار) ولاعب بوليفار روبين توفينو (الفرنسية)

توج بوكا جونيورز الأرجنتيني بطلا لكأس اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم بتغلبه على بوليفار البوليفي 2-صفر في المبارة التي أقيمت بينهما مساء الجمعة على ملعب "لا بومبونيرا" في بوينس أيرس أمام 50 ألف متفرج في إياب الدور النهائي. 

ويعد فوز بوكا -أكبر أندية كرة القدم الأرجنتينية- بالبطولة بمثابة تعويض له عن الموسم السيئ الذي فشل فيه في الفوز بأي لقب محلي، فضلا عن هزيمته في نهائي بطولة كأس ليبرتادورس لفرق أميركا الجنوبية. 

وكان بوليفارالذي فاز 1- صفر في لقاء الذهاب قبل أسبوع في لاباز يسعى للتعادل، ولكن دفاع الفريق الذي يضم مجموعة من اللاعبين الكبار وبينهم ماركو ساندي وأوسكار سانشيز اللذان لعبا في كأس العالم عام 1994 لم يتمكنا من مجاراة هجوم بوكا. 

ولاحت فرصة لباليرمو من ضربة رأس إلا أن حارس مرمى بوليفار البرازيلي ماورو ماتشادو أنقذ الكرة قبل الهدف الأول الذي أحرزه مارتن باليرمو في الدقيقة 14.

وفي الدقيقة 28 أحرز كارلوس تيفيز الهدف الثاني ليكون الهدف الأخير له مع بوكا حيث وقع للعب لفريق كورينثيانز البرازيلي مقابل 18 مليون جنيه إسترليني. 

وأهدر تيفيز فرصة أخرى للفريق قبل انتهاء الشوط الأول عندما اخترق الدفاع وراوغ ماتشادو ولكنه فقد السيطرة على الكرة. 

وهذه هي المرة الأولى التي يحرز فيها بوكا جونيورز اللقب ليضيفه إلى سجله الزاخر بالألقاب أبرزها كأس لبرتادوريس 5 مرات أعوام 1977 و1978 و2000 و2001 و2003, والكأس القارية "إنتركونتيننتال" ثلاث مرات أعوام 1978 و2000 و2003.

الأسطورة مارادونا خالف تعليمات الأطباء وتابع اللقاء من الملعب (الفرنسية)
مارادونا في الملعب

وقد تابع نجم الكرة الأرجنتيني السابق دييجو مارادونا المباراة من مقصورة كبار الزوار وكان ملتحيا ومازال وزنه زائدا. 

وخالف مارادونا الذي يعالج من الإدمان في مصحة بكوبا تعليمات الأطباء  وغادر المصحة لكي يقضي عطلة عيد الميلاد مع عائلته في الأرجنتين.

المصدر : وكالات