لاعبو البحرين يحتفلون بالفوز الكبير على السعودية والتأهل لنصف نهائي خليجي 17 (الجزيرة نت)


خرج المنتخب السعودي حامل اللقب من منافسات كأس الخليج بعد خسارته الكبيرة صفر-3 أمام نظيره البحريني الذي تأهل إلى الدور نصف النهائي لكأس الخليج السابعة عشرة لكرة القدم، ليرافق منتخب الكويت المتأهل بفوزه على اليمن 3-صفر.
 
وبالنظر إلى السهولة المتوقعة للقاء الكويت مع اليمن، تعلقت الأنظار بمباراة البحرين والسعودية التي كان التعادل فيها كافيا لتأهل حامل اللقب بينما كان الفريق البحريني بحاجة إلى الفوز من أجل اقتناص بطاقة التأهل ومواصلة مسيرته نحو انتزاع لقبه الخليجي الأول.
 
وشهد الشوط الأول للمباراة التي جرت على ملعب الريان بالعاصمة القطرية الدوحة أفضلية نسبية لمنتخب البحرين الذي كان الأكثر هجوما بفضل تحركات نجومه طلال يوسف وعلاء حبيل ومحمد سالمين، بينما بدا حرص المنتخب السعودي على تأمين دفاعه واكتفى بوجود ياسر القحطاني في الهجوم بعد أن تراجع إبراهيم سويد لمساندة خط الوسط في معظم الفترات.
 
وإذا كان الشوط الأول قد شهد هجوما بحرينيا دون فاعلية، فإن الشوط الثاني جاء على عكس سابقه حيث نجح لاعبو البحرين في هز الشباك السعودية ثلاث مرات خلال أقل من نصف ساعة عن طريق عبدالله المرزوقي (64) وسلمان عيسى (79) وطلال يوسف (90). 
 

السعودي محمد نور نال بطاقتين صفراوين ليطرد من المباراة (الجزيرة نت)

لحظة فاصلة

وبدأت الأهداف البحرينية بعد دقيقتين فقط من طرد لاعب الوسط السعودي محمد نور الذي نال إنذارين في الدقيقتين 55 و62 ليكرر ما فعله في مباراة الكويت عندما نال بطاقة حمراء أثرت كثيرا على معنويات فريقه ليخسر مباراته الأولى في البطولة.

ونجح منتخب البحرين بهذا الفوز الثمين في تصحيح أوضاعه بعد تعادلين مخيبين أمام اليمن والكويت ليستعيد مكانته كأحد المرشحين البارزين للفوز باللقب بالنظر إلى النتائج الرائعة التي حققها في الفترة الأخيرة سواء في خليجي 16 بالكويت بداية العام الجاري أو في نهائيات أمم آسيا بالصين الصيف الماضي أو في تصفيات آسيا المؤهلة للمونديال.
 
أما المنتخب السعودي المعروف بالأخضر فقد فشل بهذا الخروج غير المتوقع في محو آثار إخفاقه الكبير عندما ودع نهائيات أمم آسيا من دورها الأول وذلك بعد ان كان طرفا دائما في النهائي منذ العام 1984.   
 
فوز كويتي
في المباراة الثانية لم يجد منتخب الكويت أكثر الفرق فوزا بكأس الخليج أي صعوبة في الفوز على منتخب اليمن الذي يشارك في البطولة للمرة الثانية بهدف اكتساب الخبرة وفقا لتصريحات مسؤوليه ولاعبيه.
 
واستهل المنتخب الشهير بالأزرق التسجيل عن طريق مهاجمه وقائده المخضرم بشار عبد الله من كرة جميلة باغت فيها الحارس اليمني في الدقيقة 17 لينتهي الشوط الأول بتقدم كويتي.
 

بشار عبد الله يحتفل بأحد هدفيه (رويترز)

وفي الشوط الثاني ظلت النتيجة على حالها حتى آخر عشر دقائق عندما سجل بدر المطوع هدفا ثانيا في الدقيقة 81 مستغلا تمريرة من بشار عبد الله الذي عاد وسجل هدفه الثاني والثالث لفريقه في الدقيقة الأخيرة من المباراة.

بذلك تصدرت الكويت المجموعة الثانية برصيد سبع نقاط جمعتها من فوز ثمين على السعودية 2-1 ثم تعادل مع البحرين 1-1 إضافة إلى الفوز على اليمن، بينما احتلت البحرين المركز الثاني بخمس نقاط ثم السعودية الثالث بثلاث وأخيرا اليمن الرابع بنقطة واحدة.
 
وستقام مباراتا الدور نصف النهائي لخليجي 17 يوم الاثنين المقبل، حيث تلتقي الكويت مع قطر صاحبة المركز الثاني في المجموعة الأولى، بينما تلتقي البحرين مع عمان متصدرة المجموعة الأولى التي قدمت أفضل العروض في البطولة حتى الآن.

المصدر : الجزيرة + وكالات