روماريو يحيي الجماهير قبيل انطلاق مباراة تكريمه (رويترز)


حتى في مباراة تكريمه، أكد المهاجم البرازيلي الشهير روماريو أنه هداف من طراز فريد حيث سجل الهدفين اللذين فاز بهما منتخب البرازيل الفائز بكأس العالم لكرة القدم عام 1994 على فريق مكسيكي 2-1.
 
وسجل روماريو (38 عاما) هدفيه في الشوط الثاني من المباراة التي أقيمت مساء الأربعاء بمدينة لوس أنجلوس الأميركية, فيما كان لويس روفرتو ألفيس قد افتتح التسجيل لفريق نجوم المكسيك في الشوط الأول. 

وضمت تشكيلة منتخب البرازيل الحارس كلاوديو تافاريل والقائد السابق دونغا وجورجينيو ومارسيو سانتوس وريكارو روشا وبرانكو وراي وماورو سيلفا إضافة إلى شريك روماريو في خط الهجوم بيبيتو، وقاد الفريق المدرب كارلوس ألبرتو بيريرا الذي كان يدرب منتخب البرازيل عام 1994 علما بأنه المدرب الحالي للمنتخب. 

وعلى الجانب الآخر ضم منتخب المكسيك عددا من النجوم القدامي في مقدمتهم الحارس خورخي كامبوس الذي اشتهر بألعابه البلهوانية إضافة إلى النجم لويس غارسيا.

لاعبو المكسيك ارتدوا جميعا القميص رقم 1 تكريما للحارس كامبوس (رويترز)

هداف بارع

وكان رومارو تألق في نهائيات كأس العالم عام 1994 وساهم في إحراز المنتخب اللقب للمرة الرابعة في تاريخه بتسجيله خمسة أهداف. 

ويتضمن سجل روماريو نحو 900 هدف في صفوف المنتخب والأندية التي لعب فيها محليا وأوروبيا وأبرزها أيندهوفن الهولندي وبرشلونة الإسباني في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات.
 
وسبق للنجم البرازيلي أن أعلن أنه سيستمر في اللعب حتى الوصول إلى الهدف رقم 1000 ليكرر ما حققه الأسطورة البرازيلية بيليه, لكن الصحافة البرازيلية ذكرت أنه قد يعتزل نهائيا أواخر العام الحالي خصوصا بعد اندلاع خلافات بينه وبين ناديه الحالي فلومينيزي.

المصدر : وكالات