أوروبا تتجه إلى التخلي عن العشب الطبيعي لارتفاع تكاليفه (الفرنسية-أرشيف)
وافق الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على إقامة مباريات الأندية والمنتخبات على ملاعب أرضيتها من العشب الصناعي اعتبارا من الموسم المقبل.

وصرح لارس كريستر أولسون المدير التنفيذي للاتحاد عقب اجتماع للجنة التنفيذية في فيينا بأن مباريات دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي وتصفيات كأس العالم وكأس الأمم الأوروبية بموسم 2005 / 2006 يمكن أن تقام على ملاعب أرضيتها من العشب الصناعي.

وبرر أولسون القرار بأن هذا النوع من أرضيات الملاعب وصل إلى مستوى مماثل وحتى أفضل من بعض الملاعب التي تستخدم العشب الطبيعي. وأشار أيضا إلى أن الظروف الجوية السيئة في بعض دول أوروبا خاصة في فصل الشتاء تحول دون وجود ملاعب عشب طبيعي جيدة.

وكانت بعض المباريات في كأس الاتحاد الأوروبي أقيمت بالفعل على أرضية صناعية هذا الموسم ولكنها اشترطت موافقة الفريق الزائر.

وتتجه أوروبا منذ فترة إلى ملاعب العشب الصناعي بسبب ارتفاع تكاليف العشب الطبيعي خاصة في مجال الصيانة وسط أجواء الأمطار والثلوج.

تدعيم الناشئين
من جهة أخرى يبحث الاتحاد الأوروبي خططا لإلزام الأندية بعدد أكبر من لاعبيها المحليين من قطاعات الناشئين في قوائمها السنوية لمواجهة ظاهرة عدم اعتمادها على نظام فعال لتفريخ لاعبين جيدين مركزة على الانتقالات وشراء اللاعبين سواء من أوروبا أو من خارجها.

وأوضح أولسون أن اللجنة التنفيذية تبحث إلزام كل ناد بنحو ثمانية لاعبين من الناشئين الذين تربوا في النادي. ولكن المناقشات على كيفية تحديد اللاعب المحلي وهل هو الذي بدأ حياته الكروية في النادي أو بدأ في ناد آخر في نفس الإقليم أو الدولة.

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم كشف في يوليو/ تموز الماضي خططا لإلزام الأندية بأن تقتصر قائمتها على 25 لاعبا فقط بينهم أربعة لاعبين من ناشئي النادي وأربعة آخرون تدربوا في نفس الدولة.

وبموجب اللوائح الأوروبية التي لا تعتبر اللاعب الأوروبي أجنبيا، فإنه لا يشترط أن يكون هؤلاء الناشئون من جنسية واحدة، وسيقتصر نظام الحصص المقترح على اللاعبين الأجانب فقط.

المصدر : رويترز