غابرييل باتيستوتا (الجزيرة-أرشيف)
 
أحرز مهاجم العربي القطري الأرجنتيني غابرييل باتيستوتا جائزة الحذاء الذهبي التي تمنحها مجلة الحدث الرياضي اللبنانية الرياضية سنويا لأفضل هداف في البطولات العربية. 

وسجل باتيستوتا 25 هدفا في 18 مباراة أي بمعدل 1.388 هدف في المباراة الواحدة, في حين نال الحذاء الفضي اللبناني محمد قصاص (النجمة) وسجل 22 هدفا في 22 مباراة بمعدل هدف واحد في المباراة, والحذاء البرونزي للمصري عبدالحليم علي (الزمالك) بتسجيله 21 هدفا في 26 مباراة بمعدل 0.807 هدف في المباراة الواحدة. 

وحقق باتيستوتا رقما قياسيا قطريا جديدا بأهدافه الـ25 بفارق هدفين عن الرقم القياسي السابق المسجل باسم الهداف الشهير منصور مفتاح. 

ويعود لقب الهداف إلى قطر بعد ثمانية أعوام على تتويج لاعب أجنبي آخر هو النيجيري ريتشارد أبوكوييري موسم 1995-1996 وشاءت الصدف أن يكون لاعبا في العربي أيضا. 

وبات باتيستوتا خامس لاعب غير مواطن يتوج هدافا للبطولات العربية بعد أن سبقه التونسي لطفي الصنهاجي مع النصر العماني موسم 87-88, والسوداني عمر العلمين مع النصر العماني أيضا موسم 94-95, وأبوكوييري مع العربي القطري موسم 95-96, والمغربي أحمد البهجة مع الاتحاد السعودي موسم 96-97. 

وبهذا الفوز انفردت قطر بالمركز الثاني في لائحة الدول الفائزة باللقب برصيد 5 مرات مقابل 8 مرات للسعودية المتصدرة و4 مرات لكل من الإمارات وعمان و3 مرات للكويت ومرتين للأردن ومرة لكل من سوريا واليمن والبحرين. 

وبفوز باتيستوتا باللقب رقم 25 في تاريخ المسابقة, يتساوى النادي العربي مع الاتحاد السعودي بثلاثة ألقاب, بعد أن توج مبارك مصطفى والنيجيري أبوكوييري سابقا في صفوف الأول. 

وأثبت باتيستوتا أن المبلغ الكبير الذي دفعه العربي للتعاقد معه (8 ملايين دولار) لموسمين كان في محله لأن باتيستوتا توج هدافا للدوري المحلي واختير أفضل لاعب فيه. 

وفضل باتيستوتا الانتقال إلى العربي على الرغم من تلقيه عرضين من ناديين إنجليزيين أحدهما تشلسي, وجاء انتقاله إلى قطر بعد اعتزاله اللعب دوليا بعد أن خاض 78 مباراة دولية سجل خلالها 56 هدفا وهو رقم قياسي محلي. 

وباتيستوتا من مواليد الأول من شباط/ فبراير 1969 في قرية ريكونكيستا الصغيرة في ولاية سانتافي شمال غرب بوينس أيرس, ترعرع وسط الحقول في مزرعة والده الصغيرة وكانت هوايته صيد السمك في نهر بارانا إضافة طبعا إلى كرة القدم وقد علق في غرفته صورة ماريو كامبس الذي كان يعتبر مثله الأعلى. 

وأقبل على كرة القدم متأخرا في سن السابعة عشرة عندما ترك كرة السلة الذي برع فيها. 

تنقل بين فرق نيولز أولد بويز وريفر بلايت وبوكا جونيورز فاسترعى تألقه انتباه مدرب الأرجنتين ألفيو بازيلي فاستدعاه ليخوض أول مباراة دولية في حزيران/ يونيو 1991 ضد البرازيل, ثم شارك في كأس الأمم الأميركية الجنوبية بعد أسابيع وتوج هدافا لها برصيد 6 أهداف. 

وكان هداف المنتخب الأرجنتيني قرر الاعتزال دوليا في تشرين الثاني/ نوفمبر2002, وسبق أن لعب في  ريفر بلايت (89-90) وبوكا جونيور (90-91) ثم احترف في إيطاليا مع فيورنتينا 10 مواسم (91-2000) ومع روما (2000 حتى نهاية 2002) ومع انتر ميلان (من يناير/ كانون الثاني 2003) قبل أن ينتقل إلى العربي. 

يذكر أن اختيار هداف العرب يتم بالنظر إلى نسبة معدل الأهداف المسجلة في المباريات في الدوري المحلي فقط.

المصدر : الفرنسية