فضائح المنشطات ألقت بظلالها على مسابقة رفع الأثقال في أولمبياد أثينا (رويترز)


تواصلت اليوم فضائح تعاطي المنشطات بين متسابقي رفع الأثقال في دورة الألعاب الأولمبية بأثينا حيث ذكرت الأنباء أن رئيس الوفد الأولمبي اليوناني استدعي على عجل إلى القرية الأولمبية اليوم بخصوص حالة منشطات تتعلق بالرباع ليونيديس سابانيس الفائز ببرونزية وزن 62 كلغ.

وأذيع هذا الخبر اليوم في شبكة التلفزيون اليونانية الخاصة ميغا التي كانت أول من أعلن أن العداءين اليونانيين كوستاس كنتيريس وإيكاتريني ثانو تخلفا عن فحص المنشطات الخميس الماضي.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من كشف الاتحاد الدولي لرفع الأثقال صباح اليوم الخميس أن سبعة رباعين تورطوا في تعاطي منشطات محظورة وهم المجري زولتان كيتشكس والمولدافي فيكتور تشيسلين والتركية شاهباز سولي والمغربية وفاء العموري ورباعة ميانمار نان إي خين والهندية باريما كوماري إضافة إلى رباعة هندية أخرى أثبت الفحص تناولها عقارا لإنقاص الوزن.

أجان كشف أسماء متعاطي المنشطات في مؤتمر صحفي (رويترز)

حرب بلا هوادة
وعقب إعلانه هذه الأسماء قال رئيس الاتحاد الدولي لرفع الأثقال تاماس أجان إن اتحاده يخوض حربا بلا هوادة ضد المنشطات ووعد باتخاذ إجراءات أكثر صرامة في المستقبل لمكافحة هذه الآفة.

وجاءت فضائح تعاطي المنشطات في رفع الأثقال، بينما استمرت قضية العداءين اليونانين كوستاس كنتيريس وإيكاتريني ثانو في التفاعل بعد أن أعلن مصدر قضائي أن التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة اليونانية حول حادث الدراجة الذي أكد العداءان أنهما كان ضحيته الخميس الماضي, تظهر بأنه حادث "مختلق".

وكان كنتيريس بطل أولمبياد سيدني في سباق 200م, وثانو وصيفة بطلة سيدني في سباق 100م, زعما أنهما تعرضا لحادث أعاق خضوعهما لفحص مفاجئ للكشف عن المنشطات طلبته اللجنة الأولمبية، وانتهى الأمر بإعلانهما الانسحاب من منافسات الأولمبياد.

المصدر : وكالات