بيانكي (يمين) بتبادل الحديث مع كارلوس تيفيس (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مدرب بوكا جونيورز الأرجنتيني كارلوس بيانكي استقالته من منصبه اليوم الاثنين بعد ثلاثة أيام فقط من فشله في قيادة الفريق للاحتفاظ بلقب مسابقة كأس ليبرتادوريس للأندية الأميركية الجنوبية البطلة بكرة القدم.

وخسر بوكا جونيورز حامل اللقب في المباراة النهائية أمام أونس كالداس الكولومبي صفر-2 بركلات الترجيح بعد تعادلهما صفر-صفر ذهابا و1-1 إيابا.

وقال بيانكي (55 عاما) بعد ساعات قليلة من تقديم استقالته لرئيس بوكا جونيورز ماوريسيو ماكري "أترك منصبي لأني أرى أن ذلك هو أفضل قرار يصب في مصلحة النادي. أشكر المسؤولين لدعمهم غير المشروط لي ولتعاطفهم معي, لأني عملت معهم دائما بكل حرية ومن دون مواجهة أي مشكلة".

خلافات وراء الاستقالة
وبالرغم من أن استقالة بيانكي قد فاجأت الصحافة المحلية التي كانت تسانده لمواصلة مهمته، فإن بعض وسائل الإعلام الأرجنتينية أشارت إلى أن العلاقات بين بيانكي أحد أنجح المدربين في أميركا الجنوبية ورئيس النادي موريسيو ماكري توترت بسبب بيع لاعبين وأن المدرب يرغب في أن يمضي مزيدا من الوقت مع عائلته.

يذكر أن عقد بيانكي كان مقررا أن ينتهي مع بوكا في 31 ديسمبر/كانون الأول عام 2005. وكان بوكا جونيورز أنهى موسمه في الدوري الأرجنتيني ثانيا بفارق أربع نقاط خلف ريفر بليت البطل.

مسيرة حافلة
وجمع بيانكي 15 لقبا خلال مسيرته الاحترافية منذ 1993, منها أربعة ألقاب في مسابقة كأس ليبرتادوريس مع فيليز سارسفيلد (1994) وبوكا جونيورز أعوام
(2000 و2001 و2003) ولقبان في الكأس القارية (إنتركونتيننتال) مع بوكا جونيورز أيضا (2000 و2003).
وسبق لبيانكي أن أشرف على روما الإيطالي موسم 1996-1997.

المحطة القادمة
وتشير التوقعات إلى أن محطة بيانكي التدريبية القادمة قد تكون منصب المدير الفني الجديد للمنتخب الأرجنتيني لكرة القدم الذي يعاني تحت قيادة مدربه مارسيلو بيلسا منذ نهائيات كأس العالم 2002.

المصدر : وكالات