متفرج يجلس وحيدا وسط عشرات المقاعد الخالية (الفرنسية)

رغم أن كرة القدم تعد اللعبة الشعبية الأولى في معظم دول العالم، إلا أن مسابقة الكرة النسائية في أولمبياد أثينا الذي تستضيفه اليونان حاليا تعاني كثيرا من نقص الإقبال الجماهيري خاصة بعد خروج المنتخب اليوناني المضيف من الدور الأول للمسابقة.

وجاءت مباراة البرازيل والسويد التي جرت مساء أمس في الدور النصف نهائي لتمثل مؤشرا واضحا على تراجع شعبية الكرة النسائية بين جماهير الأولمبياد حيث لم يحضر هذه المباراة إلا 1417 مشجعا يمثلون ثمانية بالمائة فقط من سعة ملعب بامبيلوبونيسياكو الذي أقيم فيه اللقاء الذي جمع بين اثنين من أقوى المنتخبات في العالم.

ولم يختلف الحال كثيرا في مباراة القمة التي جمعت بين المنتخب الأميركي ونظيره الألماني بطل العالم حيث حضرها 3668 مشجعا يمثلون 15% من سعة ملعب هيراكليون الذي أقيمت عليه المباراة.

جدير بالذكر أن اللقاء الأول انتهى بفوز البرازيل 1-صفر، بينما انتهى الثاني بفوز الأميركيات 2-1 بعد التمديد ليلتقي الفائزان في المباراة النهائية.

جماهير قليلة شاهدت سيدات البرازيل والسويد (رويترز)

إقبال جماهيري
وعلى العكس من الكرة النسائية فقد شهدت مباريات كرة السلة خاصة التي تشارك فيها اليونان إقبالا جماهيريا كبيرا حيث احتشد عشرة آلاف متفرج لمشاهدة المباراة التي جمعت اليونان مع بورتوريكو أمس الاثنين وانتهت بفوز أصحاب الملعب 78-58.

كما تشهد مباريات اليونان في الكرة الطائرة ومنافسات رفع الأثقال إقبالا جماهيريا كبيرا، إضافة إلى تنس الطاولة والدراجات والغطس، بينما كان الإقبال متوسطا في كرة اليد للرجال والسيدات.

ويقول منظمو الدورة إن مبيعات تذاكر منافسات الأمس بلغت 58 ألف تذكرة ليبلغ إجمالي عدد التذاكر المباعة 3.4 مليون وهو الهدف الذي وضعته اللجنة المنظمة قبل بداية الدورة، علما بأن تذاكر حفل الختام الذي يقام الأحد المقبل لم تنفد بعد.

المصدر : وكالات