الهولندي دي بوير يمتنع عن تسديد ركلات الجزاء
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

الهولندي دي بوير يمتنع عن تسديد ركلات الجزاء

الهولندي دي بوير في تدريب خاص قبل مباراة السويد (الفرنسية)

يبدو أن شبح إضاعة ركلات الجزاء أصبح يخيف الكثير من اللاعبين بعدما أضاع قائد المنتخب الإنجليزي ديفد بيكهام ركلة جزاء ترجيحية ساهمت في خروج فريقه من كأس الأمم الأوروبية الحالية.

فقد أكد مدافع المنتخب الهولندي فرانك دي بوير أنه لن يتصدى لركلات الجزاء إذا اضطر فريقه للاحتكام إليها خلال مباراته مع منتخب السويد في الدور ربع النهائي للبطولة.

وكان النجم المخضرم قد أضاع ركلتي جزاء في مباراة فريقه مع إيطاليا ضمن الدور قبل النهائي لبطولة الأمم الأوروبية عام 2000 لتخسر هولندا وتودع البطولة.

وأضاع دي بوير إحدى الركلتين أثناء المباراة ثم أضاع الأخرى عندما احتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح.

ولا تقتصر الذكريات السيئة لركلات الترجيح على دي بوير وحده وإنما يعاني منها المنتخب الهولندي بأسره حيث سبق له الخروج من بطولتي أوروبا السابقتين وكذلك من نهائيات كأس العالم عام 1998 بركلات الجزاء الترجيحية.

وفي محاولة منه لتخفيف العبء النفسي عن لاعبيه قال المدير الفني لمنتخب هولندا ديك أدفوكات إنه يعتقد أن مباراة فريقه مع السويد الليلة لن تتحدد بركلات الترجيح، مؤكدا ثقته في قدرة لاعبيه على حسم النتيجة مبكرا.

جدير بالذكر أن الإنجليزي بيكهام أضاع ثلاث ركلات مؤثرة لفريقه خلال عام واحد بدءا من إضاعة ركلة جزاء في مباراة تركيا بالتصفيات الأوروبية، مرورا بإضاعة ركلة أخرى في مباراة فرنسا في البطولة الحالية، ونهاية بركلة الترجيح التي أضاعها في مباراة بلاده مع البرتغال المضيفة والتي ساهمت مع الركلة الضائعة من زميله داريوش فاسيل في خروج إنجلترا من البطولة.

المصدر : وكالات