جورج بوش الأب وقرينته شاركا في افتتاح بطولة الولايات المتحدة للتنس (الفرنسية)

أصبح أمرا معتادا أن تجرى المنافسات الرياضية في ظل إجراءات أمن مشددة إذا كان المضيف هو الولايات المتحدة أو كانت الفرق الأميركية بين المشاركين.

وبعد انتهاء منافسات أولمبياد أثينا الذي شهد إجراءات أمنية غير مسبوقة في تاريخ المنافسات الرياضية، انتقلت حمى المخاوف الأمنية إلى مدينة نيويورك الأميركية التي شهدت أعمال المؤتمر القومي للحزب الجمهوري وفي الوقت نفسه منافسات بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس رابعة البطولات الكبرى للموسم الحالي.

ورغم انتهاء أعمال المؤتمر فقد استمر الوجود الأمني المكثف بالمدينة حتى تنتهي بطولة التنس التي بدأت في 30 أغسطس/آب الماضي، في حين ذكرت صحف محلية أن أفراد الأمن في ملاعب فلاشينغ ميدوز حيث تجرى البطولة زاد عددهم بنسبة خمسين بالمائة عن العام الماضي 2003.

ويعمل لتأمين المنطقة رجال أمن من مختلف الأفرع ما بين قناصة ورجال شرطة وكلاب بوليسية وكذلك رجال شرطة سرية، بينما زودت بوابات الملاعب بأجهزة للكشف عن أي متفجرات أو إشعاعات أو أي مواد كيماوية أو بيولوجية.

المصدر : وكالات