نموذج للراكب الآلي المتوقع استخدامه في سباقات الهجن بقطر (الفرنسية)

 
في خطوة مثيرة أعلن مسؤول قطري أن بلاده تعتزم استخدام "راكب آلي" في رياضات سباقات الهجن التي تعد من أبرز الرياضات الشعبية واسعة الانتشار في منطقة الخليج ابتداء من العام القادم.
 
وأوضح رئيس اللجنة المنظمة لسباقات الهجن في قطر الشيخ حمد بن جاسم بن فيصل آل ثاني أن شركة سويسرية رفض الكشف عن اسمها تقوم حاليا بتصنيع هذا الراكب، مشيرا إلى أنها تمضي في عملها بنجاح بعدما أجرت تجربة أولية على هذا المشروع في أبريل/ نيسان الماضي.
 
وأضاف أن القائمين على المشروع تجاوزوا مشكلة تثبيت الراكب الآلي على ظهر الجمل مع احتفاظه بنوع من سلاسة الحركة يتناسب مع سرعة الجمل، إضافة إلى وجود جهاز يسمح لصاحب الجمل بتوجيه الأوامر إلكترونيا للجمل ولراكبه الآلي على حد سواء.
 
وحول التكلفة المالية لهذا الاختراع قال الشيخ حمد إن الشركة السويسرية تقاضت خمسة ملايين ريال (1.37 مليون دولار)، ومن المتوقع أن يكون سعر الجهاز الواحد نحو 20 ألف ريال.
 
انتقادات شديدة
وكانت سباقات الهجن المنتشرة على نطاق واسع في دول منطقة الخليج محل انتقادات تتعلق باستخدام غير مشروع للأطفال في السباقات طوال العقود الماضية. 
 
لكن الشيخ حمد نفى قطعيا أن تكون بلاده تورطت في أي من تلك الممارسات التي تتهمها بها منظمات حقوقية وإنسانية.

وأشارت تقارير إلى أن هؤلاء الأطفال الذين كانوا يجلبون غالبا من شبه القارة الهندية، كانوا يحرمون من التغذية المناسبة لتكون أوزانهم متلائمة مع السباقات، فضلا عن تعرضهم لخطر الموت أو الإصابة في حالة السقوط من على ظهر الجمل أثناء السباقات.

المصدر : الفرنسية