البرازيلي رونالدو يستعرض مهارته بالكرة أثناء تدريب لمنتخب بلاده (الفرنسية)


مرة أخرى يؤكد رونالدو جدارته بأن يكون أفضل لاعب كرة قدم أنجبته البرازيل بعد النجم الأسطورة بيليه، حيث أصبح ثاني أفضل هداف في تاريخ المنتخب البرازيلي بعد بيليه نفسه.
 
وبفضل الهدفين اللذين سجلهما رونالدو في مرمى فنزويلا في المباراة التي جرت الأحد الماضي ضمن تصفيات أميركا الجنوبية لمونديال 2006 وانتهت بفوز البرازيل 5-2، رفع المهاجم الفذ رصيده من الأهداف مع منتخب بلاده إلى 56 هدفا متقدما بهدف واحد عن النجم السابق روماريو.
 
أما بيليه فبقي منفردا بقمة التصنيف وفقا للإحصاء الصادر عن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم برصيد 77 هدفا.
واعتمد الاتحاد البرازيلي المباريات الدولية التي خاضها المنتخب ضد منتخبات وطنية أخرى, ولم يحتسب الأهداف التي سجلت في مرمى الأندية أو منتخبات النجوم التي واجهها. 

يذكر أن رونالدو يتصدر قائمة هدافي التصفيات الأميركية الجنوبية برصيد 9 أهداف في 9 مباريات, علما بأنه توج هدافا لمونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 برصيد 8 أهداف وقاد بلاده لإحراز اللقب للمرة الخامسة في تاريخه (رقم قياسي). 
 
روماريو يبالغ
على صعيد آخر رد رونالدو بهدوء على تصريحات أدلى بها روماريو في وقت سابق ووصف فيها نفسه بأنه أهم لاعب ظهر في المنتخب البرازيلي خلال الأعوام الـ30 الأخيرة، حيث رأى رونالدو أن هذه التصريحات تتسم بالمبالغة.

وكان روماريو سجل خمسة أهداف للمنتخب البرازيلي في نهائيات كأس العالم عام 1994 عندما قاد البرازيل للفوز باللقب للمرة الرابعة.


المصدر : وكالات