مدربو الهجن يبتعدون عن الجمال استعدادا لإطلاقها في سباقات دبي للهجن

قال مدير اتحاد الهجن في الإمارات مبارك أحمد الخيلي إن الدولة تطبق بصرامة قانون حظر استخدام الأطفال ممن تقل أعمارهم عن 15 عاما أو تقل أوزانهم عن 45 كيلوغراما في سباقات الهجن التي يحرص الخليجيون على تنظيمها سنويا.

وأوضح الخيلي أن فرسان الهجن الذين يأتون من بنغلاديش وسريلانكا والسودان, يجب أن يكونوا مصحوبين بولي أمر عادة ما يكون الوالد. ويجبرون على الخضوع لتدريبات رياضية قبل المشاركة في السباقات, مشيرا إلى أن الاتحاد يفرض عليهم اتخاذ خوذة ولباس واق من الإسفنج قبل امتطاء الجمل.

ويعاقب القانون الذي شرع عام 1993, المخالفين بغرامة مالية قدرها 4450 دولارا عند أول مخالفة. وفي حال تكرارها يمنع المخالف من المشاركة في السباقات لمدة عام, وعند الثالثة تصدر أحكام بالسجن ضده.

وجاءت تصريحات الخيلي ردا على احتجاجات منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان والطفل على ما تسميه استخدام الأطفال غير المشروع في هذه السباقات طيلة العقود الماضية. وأشارت بعض التقارير إلى أن هؤلاء الأطفال الذين يدخلون خلسة إلى دول الخليج, يعانون من أمراض سوء التغذية لأن مستخدميهم يريدون الحفاظ على هزالهم لتكون أوزانهم متلائمة مع السباقات.

كما أشارت إلى أن هؤلاء الأطفال الذين يوضعون على ظهور الجمال التي يتجاوز ارتفاعها ثلاثة أضعاف طولهم, كثيرا ما تطرحهم أرضا وترفسهم. وأشارت الصحف الخليجية المحلية في السنوات الأخيرة إلى كثير من الحوادث من هذا القبيل كان بعضها مميتا.

ونددت جمعيات حقوق الإنسان الباكستانية والبنغالية بهذه التجارة غير المشروعة وطلبت مساعدة المنظمة الدولية للهجرة لاستعادة الأطفال الذين تم تصديرهم بشكل غير شرعي. كما أعربت وزارة الخارجية الأميركية في تقرير لها عام 2001 عن أسفها لعدم اتخاذ إجراءات ضد أصحاب هجن السباق الذين ينحدرون في الغالب "من أسر متنفذة لا يطالها القانون", حسب قول الوزارة.

وفي قطر أكد رئيس اللجنة المنظمة لسباق الهجن إن بلاده وقعت اتفاقية حقوق الطفل سنة 1995 التي "تحظر تماما دخول راكبين أطفال إلى البلاد من دون ولي أمر". وقال "إن ديننا يمنعنا من استغلال الأطفال أو تجويعهم" مؤكدا أن "السباقات تهدف للحفاظ على التقاليد البدوية في المنطقة التي يعتبر فيها الجمل والحصان خير رفيق لساكن الصحراء".

أما في السعودية فإن القوانين أكثر تشددا, إذ تنص إجراءات الحرس الوطني الذي يشرف على سباقات الهجن في المملكة على أن يكون عمر المتسابق المتمرن بين 16 و23 سنة.

ويتعين على المتسابق المحترف ألا يقل عمره عن 24 سنة وأن يجري كشفا طبيا ويقدم شهادة من ولي أمر شرعي ويوقع تعهدا على نفسه مصدقا من الجهة التي تنظم السباق بشأن إدراك مخاطر السباق وعدم تحمل أي جهة مسؤولية مشاركته فيه. كما تنص هذه الإجراءات على ارتداء ملابس واقية مثل الخوذة والسترة.

المصدر : الجزيرة + وكالات