كولينا أدارمباراة حساسة بين تركيا وإنجلترا في تصفيات أمم أوروبا (أرشيف-رويترز)
أعلن الحكم الإيطالي بيار لويجي كولينا -الذي يعد أشهر حكام كرة القدم في العالم- أنه سيعتزل تحكيم المباريات في شهر يونيو/ حزيران من العام القادم.

وقال كولينا -الذي يراه الكثيرون أفضل حكم في العالم- إن اعتزاله سيكون بسبب وصوله إلى سن 45 حيث تمنع لوائح رابطة الحكام الإيطاليين الحكام فوق هذا السن من إدارة مباريات المحترفين.

وألمح كولينا إلى أنه كان يتمنى الاستمرار في مهمته أطول من ذلك عندما أشار إلى أن بعض لاعبي كرة القدم أعطوا مثالا رائعا بمواصلتهم اللعب بمستوى عال رغم
تقدمهم في السن, لكنه أضاف أن الأمر يختلف بالنسبة للحكام الذين يخضعون لقوانين لا يخضع لها اللاعبون.

واحترف كولينا المولود في بولونيا عام 1960, مهنة التحكيم في ديسمبر 1991 وأدار أكثر من 180 مباراة في دوري الدرجة الأولى الإيطالي حتى الآن, كما أدار عشرات المباريات الدولية في بطولة العالم 1998 و 2002 وفي كأس الأمم الأوروبية 2000 إضافة إلى نهائي دوري أبطال أوروبا بين مانشستر يونايتد الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني (2-1) في برشلونة عام 1999.

كولينا يمتلك نظرة ثاقبة وشخصية قوية (أرشيف-رويترز)
مباريات حاسمة
وارتبط اسم كولينا بالمباريات الحساسة والحاسمة, ومنها المباراة القوية بين إنجلترا والأرجنتين (1-صفر) في نهائيات مونديال 2002 كما أدار نهائي البطولة بين البرازيل وألمانيا (2-صفر).

وعن الشهرة وقوة الشخصية التي يتمتع بها يصف كولينا نفسه بأنه شخص يملك الشجاعة في خياراته ويتخذ القرارات دون التفكير في أي شيء أو أي شخص, خصوصا فيما سيحدث بعد المباراة.

وعن رؤيته للحكم المثالي يرى كولينا أن أفضل حكم هو الذي يقرر في الوقت المناسب والذي يكون سيد الموقف عندما يفرض اللعب ذلك.

المصدر : وكالات