لاعب الاتحاد محمد بوتاقا (يسار) يلاحق من لاعبي الوحدة ماهر مصطفى (وسط) وغسان معتوق (الفرنسية)

أحرز الوحدة الدمشقي لقب كأس سوريا الخامس والثلاثين لكرة القدم إثر فوزه على الاتحاد الحلبي 5-3 في المباراة النهائية التي جرت مساء الجمعة على ملعب العباسيين بدمشق وسط حضور أربعين ألف متفرج.

وهذه هي المرة الثانية التي يحرز فيها الوحدة لقب الكأس بعد عام 1993 على حساب حطين الساحلي.

وسجل أهداف الوحدة الخمسة كل من مدافع الاتحاد شريف كردية خطأ في مرماه في الدقيقة 19 ونبيل الشحمة الذي سجل هدفين في الدقيقتين 31 و90 ورأفت محمد في الدقيقة 52 ووليد الشريف في الدقيقة 78 من ركلة جزاء, أما أهداف الاتحاد فسجلها رضوان الأبرش في الدقيقة 58 وعبد الفتاح الآغا الذي سجل هدفين في الدقيقتين 73 و74.

وجاءت المباراة مثيرة من الطرفين، سيطر فيها الوحدة على مجريات الشوط الأول وهاجم مرمى الاتحاد من كافة الاتجاهات وسجل هدفين، نشط بعدها الاتحاد في الدقائق الأخيرة دون جدوى.

وفاجأ الوحدة منافسه الاتحاد بهدف ثالث مع بداية الشوط الثاني واعتقد الجميع أن الوحدة حسم المباراة لكن الاتحاد انتفض فجأة وهاجم بكل لاعبيه وقلص الفارق بكرة رأسية للأبرش ونجح خلال دقيقتين من إدراك التعادل بهدفين سجلهما المهاجم الشاب عبد الفتاح آغا وسط ذهول أنصار الوحدة.

ولكن الوحدة عاود سيطرته على منطقة الوسط ومن هجمة سريعة تعرض مندو لخشونة داخل المنطقة احتسبها الحكم الدولي محمد كوسا ركلة جزاء سجل منها الشريف هدف التقدم الرابع للوحدة في الدقيقة 78.

وانفتح أداء الطرفين وبقي الوحدة أكثر خطورة وأهدر له علي خليل ثلاث فرص من انفرادات لوحده قبل أن ينجح شحمة رجل المباراة في تأكيد فوز الوحدة بتسجيله هدفه الثاني وهدف فريقه الخامس من مجهود فردي في الدقيقة 90. وفي الوقت بدل الضائع اشهر الحكم بطاقته الحمراء لرأفت محمد من الوحدة وأبرش من الاتحاد لتبادلهما الضرب.

المصدر : الفرنسية