فرنسا تقصي تركيا وتبلغ نهائي بطولة القارات
آخر تحديث: 2003/6/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الحزب الحاكم في زيمبابوي يطالب الرئيس موغابي بالاستقالة
آخر تحديث: 2003/6/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/28 هـ

فرنسا تقصي تركيا وتبلغ نهائي بطولة القارات

الفرنسيون بيريز ويلتورد وسلفستر يحتفلون عقب التسجيل بمرمى تركيا (الفرنسية)

تأهل المنتخب الفرنسي حامل اللقب إلى المباراة النهائية من بطولة القارات السادسة لكرة القدم بفوزه الصعب على تركيا ثالثة العالم 3-2 في المباراة الثانية من الدور النصف النهائي التي جرت أمس الخميس على ملعب فرنسا في سان دوني.

وسجل أهداف فرنسا الثلاثة كل من تيري هنري في الدقيقة 11 وروبير بيريس في الدقيقة 26 وسيلفان ويلتورد في الدقيقة 43، أما هدفي تركيا فسجلهما كل من وغوكدينيز قره دينيز في الدقيقة 42 وتونجاي سانلي في الدقيقة 48.

والمباراة النهائية مقررة الأحد المقبل على نفس الملعب ذاته, لكن تردد أن المنتخب الكاميروني قد لا يخوضها بعد وفاة نجمه مارك فيفيان فويه إثر نوبة قلبية أمس في المباراة ضد كولومبيا, حتى إن رئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر ألمح إلى أنه غير متأكد من إقامة المباراة.

ويعتبر ملعب سان دوني فألا حسنا على منتخب فرنسا لأنه لم يخسر عليه منذ تأسيسه, ويبقى أهم إنجاز له على أرضه فوزه على البرازيل 3-صفر في نهائي كأس العالم عام 1998.

ووقف اللاعبون والجمهور دقيقة صمت على روح اللاعب الكاميروني فويه الذي سقط على أرض ملعب فريقه السابق في ليون فاقدا الوعي ثم أعلنت وفاته بعد 45 دقيقة متأثرا بنوبة قلبية.

صراع على الكرة بين لاعب الوسط التركي باشتورك والمدافع الفرنسي ليليان تورام(الفرنسية)

وبدا التأثر على بعض اللاعبين ومنهم من لم يتمكن من حبس دموعه خاصة الحارس الفرنسي غريغوري كوبيه زميل فويه في ليون حيث كان من المقرر أن يعود فويه إلى ليون بعد إعارة موسم واحد لمانشستر سيتي الإنجليزي, وتيري هنري وسيدني غوفو.

وجاءت المباراة سريعة الإيقاع ورفيعة المستوى من الطرفين ولم تدم فيها السيطرة لأحدهما لفترة طويلة وتميزت باستفادة تامة للفرنسيين من الفرص التي سنحت لهم في الشوط الأول وأخطاء دفاعية للأتراك أدت إلى تلقيهم ثلاثة أهداف.

وحافظت المباراة على إطارها السريع في الشوط الثاني مع تفوق تركي واضح من حيث الانتشار والسيطرة على الكرة والخطورة على المرمى, فقلص الفارق مجددا بعد مرور ثلاث دقائق وكان بإمكانها إضافة المزيد لكنها لم تستفد من الفرص التي سنحت لها, وحصلت على فرصة ذهبية لفرض وقت إضافي قبل النهاية بدقيقتين إثر حصولها على ركلة جزاء لكن أوكان يلماظ لم يستغل الفرصة.

المصدر : الفرنسية