من مباراة الزوراء مع سامراء في الدوري الذي استمر تحت القصف (أرشيف)

دعا مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم الألماني برند ستانغ في أول ظهور له بعد انتهاء الحرب الأميركية البريطانية على العراق في مؤتمر صحفي عقد في دبي اليوم الأحد لاتخاذ العديد من الخطوات في سبيل إنقاذ الكرة العراقية والعمل على استمرار مسيرتها.

وقال ستانغ "هدفنا إنقاذ الكرة العراقية بعد الأزمة التي شهدتها البلاد إثر الحرب الأميركية البريطانية على العراق, ولقد آثرنا أن يكون المؤتمر الصحفي في دبي من أجل إطلاق صرخة يسمعها كل من له ارتباط بكرة القدم لاسيما الاتحاد الآسيوي للعبة كي يقف إلى جانبنا في ظل هذه الظروف الصعبة".

مباراتان خيريتان
وكشف ستانغ أن هنالك نية لإقامة مباراتين خيريتين دوليتين يعود ريعهما لصالح كرة القدم العراقية، الأولى تجمع سفراء اليونيسيف ومنهم الليبيري جورج ويا والفرنسيان ميشيل بلاتيني وزين الدين زيدان والإنجليزي ديفد بيكهام والبرتغالي لويس فيغو مع فريق برشلونة الإسباني في الامإرات في الفترة بين شهري أكتوبر/ تشرين الأول وديسمبر/ كانون الأول المقبلين على أن لا يتعارض موعدهما مع كأس العالم للشباب المقررة في الإمارات من 27 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى 19 ديسمبر/ كانون الأول المقبلين. وستقام المباراة الثانية بين سفراء اليونيسيف مع منتخب العراق في بغداد.

مشجع عراقي

لجنة ثلاثية تسير شؤون اللعبة
وأضاف ستانغ أن هناك لجنة ثلاثية تضم كلا من عمو بابا وحسين سعيد ورعد حمودي ستقوم بتسيير شؤون كرة القدم العراقية في الوقت الحاضر لحين تشكيل اتحاد عراقي جديد.

ووجه ستانغ الدعوة إلى 24 لاعبا للانضمام إلى معسكر المنتخب في بغداد وهم: نور صبري وعدي طالب وأحمد علي وعماد عودة وحيدر عبد الرزاق وباسم عباس وجاسم حاجي وصلاح الدين زامند وعلاء عبد الستار وهوار ملا محمد وحيدر عبد القادر ونشأت أكرم وصلاح كبير وأركان مجيد وفؤاد جواد وعلي جواد وأحمد صلاح وحيدر صباح ومهدي كريم ويونس أحمد وأحمد المناجد ولؤي فلاح وياسر رعد وحسان تركي.

وكان ستانغ (54 عاما) الذي تسلم مهامه مدربا للمنتخب العراقي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2002 غادر العراق قبل الحرب, لكنه وعد بالعودة.

لقطة من مباراة نيبال مع العراق في تصفيات كأس العالم السابقة (أرشيف)

وسبق لستانغ أن لعب مدافعا بين عامي 1957 و1970 وتنقل بين أكثر من ناد في ألمانيا الشرقية قبل أن ينهي مسيرته في لايبزيغ, ويملك سجلا مهما في ميدان التدريب حيث أشرف على منتخب ألمانيا الشرقية الأول بين عامي 1983 و1988 وقاده في 53 مباراة دولية, وتولى تدريب هرتا برلين ولايبزيغ الألمانيين ودنيبر الأوكراني واختير أفضل مدرب في أستراليا حيث تولى تدريب بيرث غلوري عام 1999 وفاز معه بلقب الدوري موسم 99/2000, ثم الكأس موسم 2000/2001.

المصدر : الفرنسية