لاعب برشلونة الأرجنتيني خافيير سافيولا يحاول التقدم بالكرة من أمام مدافع ميلان غامارا

اقترب نادي برشلونة من بلوغ الدور الربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم عندما حقق فوزه الثالث على التوالي في الدور الثاني والحادي عشر على التوالي في المسابقة (رقم قياسي) وكان على حساب إنتر ميلان الإيطالي 3-صفر أمس الثلاثاء في افتتاح مباريات الجولة الثالثة وذلك في المباراة التي جرت على ملعب نيوكامب وأمام 65 ألف متفرج.

وحسم برشلونة نتيجة المباراة في شوطها الأول بهدفين مبكرين لسافيولا في الدقيقة السابعة وكوكو في الدقيقة 29, قبل أن يعزز تقدمه بهدف ثالث لكلويفرت في الدقيقة 67 إثر تمريرة عرضية من سافيولا.

وبعد الفوز، واصل برشلونة نتائجه الرائعة محققا فوزه الحادي عشر على التوالي في 11 مباراة خاضها حتى الآن ومحطما الرقم القياسي الذي كان بحوزة ميلان الإيطالي منذ موسم 1992-1993.

وفاز برشلونة على ليخيا وارسو البولندي ذهابا وإيابا في الدور التمهيدي, وفعل ذلك مع أندية لوكوموتيف موسكو الروسي وكلوب بروج البلجيكي وغلطة سراي التركي في الدور الأول, وبايرن ليفركوزن الألماني ونيوكاسل وإنتر ميلان في الدور الثاني.

البرازيلي فرانكا لاعب ليفركوزن فرانكا في صراع على الكرة مع لاعب نيوكاسل برامبل
وهذا هو الفوز الثاني لبرشلونة بقيادة مدربه الصربي المونتينغري رادوميرانتيتش
الذي تسلم مهامه قبل أسبوعين خلفا للهولندي لويس فان غال الذي تخلى عن منصبه بعد الأزمة الرياضية والمالية التي كان يمر بها النادي في الآونة الأخيرة.

وكان برشلونة حقق فوزه الأول في الدوري منذ 5 يناير/ كانون الثاني الماضي عندما تغلب على جاره إسبانيول 2-صفر.

وفي مباراة ثانية من نفس المجموعة، أحيى نيوكاسل الإنجليزي آماله في المنافسة على بطاقتي المجموعة عندما تغلب على مضيفه باير ليفركوزن الألماني وصيف بطل الموسم الماضي 3-1 في المباراة التي جرت على ملعب بايارينا.

صراع رأسي على الكرة بين لاعب روما البرازيلي كافو (يسار) ولاعب فالنسيا روبن باراخا
فالنسيا يفاجئ روما
وضمن مباريات المجموعة الثانية, أحيا فالنسيا فتيل المنافسة بتغلبه على روما 1-صفر في المباراة التي جرت على الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية روما وأمام 60 ألف متفرج مستغلا تعادل المتصدرين أرسنال وأياكس.

وتأثر روما كثيرا بغياب قائده وصانع ألعابه فرانشيسكو توتي المصاب والأرجنتيني والتر صامويل والبرازيلي إيمرسون بسبب الإيقاف, فسادت العشوائية هجماته وتناوب مهاجموه مونتيلا ودلفيكيو وكاسانو على إهدار الفرص فضلا عن صلابة دفاع فالنسيا بقيادة الحارس الدولي كانيزاريس.

وبهذا الفوز، رفع فالنسيا رصيده إلى خمس نقاط في المركز الثالث بفارق الأهداف عن أرسنال وأياكس.

تعادل أرسنال

أخفق أرسنال في تحقيق ما هو أفضل من التعادل
وفي مباراة ثانية من نفس المجموعة جرت على ملعب هايبري في لندن وأمام 35 ألف متفرج, تعادل أرسنال على أرضه للمرة الثانية على التوالي وهذه المرة أمام أياكس الهولندي 1-1, بعد أن تعادل مع فالنسيا صفر-صفر في الجولة الثانية.

وكان أرسنال قاب قوسين أو أدنى من الخسارة لو نجح مهاجم أياكس المغربي نور الدين البخاري في استغلال الفرصة التي سنحت له في الدقيقة 87 إلى هدف.

وبدأ أرسنال المباراة جيدا ونجح في افتتاح التسجيل في الدقيقة الخامسة عبر الفرنسي سيلفان ويلتورد إثر تلقيه تمريرة من لاعب أياكس السابق الهولندي دينيس برغكامب سددها بقوة من حافة المنطقة داخل المرمى.

واندفع أياكس بعد الهدف بحثا عن التعادل وتمكن من ذلك عبر المهاجم نايجل دي يونغ في الدقيقة 17 عندما تلقى كرة من منتصف الملعب من التشيكي توماس غالاسيك فتخلص من المدافع أشلي كول وخدع الحارس ديفد سيمان.

المصدر : الفرنسية