لقطة من مباراة الذهاب في نيجيريا (أرشيف-الفرنسية)
يسعى فريق جوليوس بيرغر النيجيري للحصول على لقبه الأفريقي الأول عندما يحل ضيفا على النجم الساحلي التونسي في لقاء الإياب للدور النهائي لبطولة الأندية الأفريقية أبطال الكؤوس لكرة القدم.

وفاز الفريق النيجيري في لقاء الذهاب بهدفين نظيفين وهو ما يعني اقترابه من تحقيق حلمه فيما يحتاج الفريق التونسي للفوز بثلاثة أهداف نظيفة إذا ما أراد اقتناص اللقب الذي فاز به قبل 6 أعوام.

ورغم تفوق الكرة النيجيرية إلا أن أنديتها لم تفز إلا بخمسة ألقاب في بطولات الأندية الأفريقية منها ثلاثة في كأس الكئوس بواسطة شوتينغ ستارز (1976) وإينوغو رينجرز (1977) وبينو سيمنت ليونز (1990) واثنين في مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي بواسطة شوتينغ ستارز (1992) وبنديل إينشورانس (1994).

ويخوض جوليوس بيرغر الدور النهائي للمسابقة للمرة الثانية بعدما خسر نهائي 1995 أمام شبيبة القبائل بتعادلهما 1-1 ذهابا وخسارته 1-2 إيابا، وهو يسعى لتأكيد الطفرة التي حققتها الأندية النيجيرية هذا الموسم والتي شملت صعود فريق إنيمبا لنهائي دوري الأبطال الأفريقي وفاز ذهابا بهدفين على الإسماعيلي المصري على أن يلتقيا إيابا يوم الجمعة المقبل.

طموح النجم
في المقابل يخوض النجم الساحلي للمرة الخامسة الدور النهائي لإحدى المسابقات القارية في السنوات الثماني الأخيرة بعدما توج بطلا لكأس الكؤوس عام 1997, وكأس الاتحاد عامي 1995 و1999, وخسر نهائي المسابقة ذاتها عام 1996 أمام الكوكب المراكشي المغربي.

ويسعى النجم الساحلي لتتويج مشواره الناجح في المسابقة حيث أطاح بالوداد البيضاوي المغربي حامل اللقب من الدور نصف النهائي, وهو يأمل في إحراز لقب للكرة التونسية بعد إخفاق مواطنيه الترجي والأفريقي في الدور نصف النهائي لمسابقتي دوري أبطال أفريقيا وكأس الاتحاد الأفريقي على التوالي.

وستكون المواجهة بين النجم الساحلي وجوليوس بيرغر هي الأخيرة في مسابقة أبطال الكئوس التي انطلقت قبل 29 عاما بعدما قرر الاتحاد الأفريقي دمجها مع مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي في مسابقة واحدة اعتبارا من الموسم المقبل.

المصدر : الفرنسية