الأرجنتين والبرازيل الأقرب للفوز بمونديال الشباب
آخر تحديث: 2003/12/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الشرطة تقتل 4 مسلحين إثر عملية دهس في كامبريلس جنوب برشلونة أدت لجرح مدنيين
آخر تحديث: 2003/12/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/11 هـ

الأرجنتين والبرازيل الأقرب للفوز بمونديال الشباب

الأرجنتين في مقدمة المرشحين للفوز بمونديال الشباب بالإمارات (أرشيف-رويترز)

أنس زكي

يحدو فرق أميركا الجنوبية طموح كبير للفوز ببطولة العالم لكرة القدم للشباب التي تستضيفها الإمارات، وبالتحديد فإن الأرجنتين والبرازيل تبدو الأقرب للحصول على اللقب فيما تحمل إسبانيا لواء المنافسة الأوروبية في هذه البطولة.

وتعد الأرجنتين المرشح الأول للفوز بفضل الإنجازات الهائلة التي حققتها في فئة الشباب حيث فازت بالبطولة 4 مرات وهو رقم قياسي كما أنها أظهرت تفوقا لافتا في السنوات الماضية وفازت بثلاث من البطولات الأربع الأخيرة.

وبدأت الأرجنتين انتصاراتها في بطولات العالم للشباب عام 1979 في اليابان، ثم 1995 في قطر و1997 في ماليزيا وأخيرا بطولة 2001 في الأرجنتين.

وفي البطولة الأخيرة حقق منتخب التانجو إنجازا رائعا بالفوز في جميع مبارياته كما فاز نجمه خافيير سافيولا الذي يلعب حاليا لبرشلونة الإسباني بلقب هداف البطولة مسجلا 11 هدفا وهو أيضا رقم قياسي.

وأضاف الفريق إلى اللقب العالمي لقب بطولة أميركا الجنوبية التي أقيمت في أوروغواي بداية العام الحالي ليتأهل إلى مونديال الإمارات.

ويضم منتخب الأرجنتين باقة من الموهوبين الذين فرضوا أنفسهم على بطولة الدوري الأرجنتيني وفي مقدمتهم فرناندو كافيناغي هداف ريفر بليت وكارلوس تيفيز مهاجم بوكا جونيورز وإيمانويل ريفاس لاعب إنديبندينتي.

كارفالو مهاجم البرازيل (أرشيف-الفرنسية)
هيمنة برازيلية
وفي مواجهة الطموح الأرجنتيني فإن السامبا البرازيلية تسعى لبسط هيمنتها على كرة القدم في العالم بإضافة لقب الشباب إلى لقب الكبار الذي فازت به في كوريا الجنوبية واليابان العام الماضي ولقب الناشئين الذي فازت به في فنلندا في شهر أغسطس الماضي.

ويسعى البرازيليون للفوز باللقب مرة رابعة لمعادلة الرقم الأرجنتيني ولاستعادة اللقب الذي فازوا به آخر مرة في أستراليا 1993 علما بأنهم فازوا من قبل ببطولة 1983 في المكسيك و 1985 بالاتحاد السوفيتي.

وكباقي الفرق البرازيلية في مختلف الأعمار يمتلك شباب البرازيل الكثير من المهارات العالية، ويعتمد الفريق أداء هجوميا من بداية المباراة إلى نهايتها.

حجزت البرازيل بطاقتها إلى النهائيات بحلولها ثانية في بطولة أميركا الجنوبية التي أقيمت في أوروغواي وتألقت برغم قصر فترة الإعداد (أسبوعان) وغياب لاعبين أساسيين هما دييغو وروبينيو لالتزامهما مع فريقهما سانتوس, بطل الدوري المحلي.

ويقود الفريق المدرب ماركوس باكيتا الذي قاد منتخب الناشئين للفوز باللقب العالمي بعد الإطاحة بسلفه فالينوس لإخفاقه في الفوز ببطولة أميركا الجنوبية التي فازت بها البرازيل 8 مرات.

الإسباني خوان فران في مباراة بلاده مع مالي (أرشيف-الفرنسية)
حلم إسباني
وفي مواجهة طموح الأرجنتين والبرازيل وربما كولومبيا تبرز إسبانيا كأقرب منتخبات أوروبا للفوز بمونديال للشباب.

وكانت إسبانيا قد فازت ببطولة 1999 التي أقيمت بنيجيريا لكنها غابت عن البطولة الأخيرة التي فازت بها الأرجنتين.

كما فازت إسبانيا ببطولة أوروبا للشباب التي استضافتها النرويج وذلك تحت قيادة المدرب إيناكي سايز الذي تحول لتدريب المنتخب الأول وترك المهمة للثنائي أرماندو أوفارتي وخوان سيباستيان.

ويعول المنتخب الإسباني كثيرا على دفاعه القوي وكذلك خط هجومه المكون من فرناندو توريس وخوسيه أنطونيو وأندريس أنييستا.

ويعد توريس مصدر الخطورة الأول في الفريق حيث توج هدافا لبطولة أمم أوروبا للشباب برصيد 4 أهداف, كما يشارك مع الفريق الأول لنادي أتليتكو مدريد في بطولة الدوري الإسباني.

____________________
* الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة + وكالات