صراع على الكرة بين القطري عبد العزيز حسن و البحريني محمد سالمين (الفرنسية)

لم يقدم أي من المنتخبين البحريني والقطري شيئا يذكر فتعادلا بدون أهداف في مباراة متواضعة المستوى جرت بينهما اليوم السبت في ثالث مباريات دورة كأس الخليج السادسة عشرة لكرة القدم التي تقام على ملعب نادي الكويت حتى 11 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وكانت مباريات الجولة الأولى قد انطلقت الجمعة بتعادل الكويت مع عمان صفر-صفر, وفوز السعودية حاملة اللقب على الإمارات 2-صفر, في حين تختتم مباريات هذه الجولة غدا الأحد فتلعب عمان مع اليمن الوافدة الجديدة على الدورة.

وستكون المواجهة الثانية لقطر صعبة ضد السعودية بعد غد الاثنين, في حين تلعب ا

صراع رأسي على الكرة بين البحريني عبد الله مرزوق (يمين) والقطري مبارك مصطفى(الفرنسية)
لبحرين مع اليمن في اليوم التالي.

وجاءت المباراة مملة في شوطها الأول، حيث لم يقدم الطرفان أي جملة تكتيكية مدروسة، ولم تكن هنالك أي محاولات فردية من أي لاعب من كلا الفريقين وانحصر اللعب في وسط الميدان.

وبدا واضحا أن على كل من الفرنسي فيليب تروسيه مدرب قطر, واليوغسلافي يوريتش ستريشكو مدرب البحرين عمل الكثير من أجل إعداد فريقيهما بشكل أفضل إن أرادا تقديم عروض مشرفة في نهائيات كأس الأمم الآسيوية في الصين عام 2004 قبل فترة وجيزة.

ولم يختلف الوضع كثيرا في الشوط الثاني, بل تراجع المستوى أكثر من الطرفين باستثناء بعض المحاولات من حين إلى آخر خصوصا من البحرينيين لكن من دون أن يتمكنوا من هز الشباك.
قالوا بعد المباراة

الفرنسي تروسيه مدرب قٌطر "كنا نرغب في الفوز طبعا ووضعنا خطة لذلك ونعرف أن النتيجة مخيبة للآمال ولكن قياسا على الظروف ومنها أنها المباراة الأولى لنا وأن أرض الملعب لم تكن في المستوى فإن التعادل يعتبر عادلا".

الصربي سترتشكو مدرب البحرين " كانت المباراة الأولى للمنتخب وكانت فيها أعصاب اللاعبين متوترة ولكنهم قدموا كرة منظمة ومباراة جيدة. سعى المنتخبان للتسجيل وكان المنتخب البحريني
الأقوى والأفضل وسيطر على المجريات في الشوط الثاني وحصلنا فيه على ثلاث أو أربع فرص لكن للأسف فشلنا في التسجيل".

المصدر : الجزيرة + وكالات