العنف يؤثر على حظوظ مصر باستضافة مونديال 2010
آخر تحديث: 2003/12/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/20 هـ

العنف يؤثر على حظوظ مصر باستضافة مونديال 2010

شرطة مكافحة الشغب تنقل متفرجا أصيب بعد المباراة (الفرنسية)

عبد الحميد العداسي

أعلنت الشرطة المصرية أن حصيلة المواجهات في الإسماعيلية (شرقي مصر) بين مشجعي النادي الإسماعيلي والشرطة ارتفعت إلى 30 جريحا بينهم خمسة رجال شرطة مشيرة إلى اعتقال نحو 150 شخصا يتم التحقيق معهم حاليا

هذا ما أرسلته لنا وكالات الأنباء عقب نهاية مباراة الإسماعيلي المصري وأنيمبا النيجيري في نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا والتي أخفق فيها الفريق المصري في الفوز بأكثر من هدف فأهدى اللقب للفريق النيجيري الذي لم يهنأ بهذا الفوز، فخرج لاعبوه وسط حراسة أمنية مشددة ولم يشاهد الجمهور مراسم التتويج على شاشة التلفاز حيث قطع الإرسال عقب المباراة مباشرة.

جاءت هذه الأحداث متزامنة مع الاحتفالات التي جرت في مختلف المدن المصرية عقب وصول النسخة الأصلية من كأس العالم لعرضها أمام الجمهور المصري في إطار الحملة المصرية الترويجية لاستضافة مونديال 2010.

وإن كانت الكلمات الرقيقة للممثل المصري العالمي عمر الشريف في حفل عرض الملفات الأفريقية للفيفا قد أوحت للجميع بأن مصر قادمة بقوة لمنافسة جنوب أفريقيا والمغرب على حق استضافة مونديال كرة القدم لعام 2010، باعتبار أن الأخيرتين لهما تجارب سابقة وأن فكرة ملف تونس ولبيبا المشترك هي فكرة مرفوضة أساسا بالنسبة للفيفا، لكن أحداث العنف الأخيرة التي رافقت مباراة يوم أمس، قد تؤثر على قرار الفيفا بشكل أو بآخر فيكون المصريون لم يخسروا فقط لقبا أفريقيا، بل حلما باستضافة حدث كبير اسمه كأس العالم.

تنافس تقليدي بين المغرب وتونس

حقول من البطاطا
أما عن المغرب الذي خاض السباق من أجل استضافة المونديال ثلاث مرات، وخرج مبكرا من التصويت لاستضافة مونديال 2006 وفشل في محاولتين أخريين لاستضافة بطولتي 1994 و1998، وخسر سباق المرة الأولى بفارق صوت عن الولايات المتحدة والمرة الثانية أمام فرنسا، فقد بدا عازما على تلافي أخطاء المرات السابقة وبدا ذلك واضحا عندما قام وفد الفيفا بزيارته في الفترة من 8 إلى 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وأبدى رضاه لما شاهد.

ولكن المغاربة هم الآخرون قد أثاروا بعض التساؤلات عندما تحولت أرضية الملعب الذي استضاف لقاء وديا بين المغرب وبوركينا فاسو ضمن الاستعدادات لكأس أفريقيا إلى بركة من المياه والوحل فلم يتمكن اللاعبون من السيطرة على الكرة ، مما دفع أحدهم للقول بأن الملعب يشبه حقول البطاطا، الأمر الذي قد يشكك في الملاعب الموجودة في المغرب أو التي سيتم بناؤها في كونها جاهزة أصلا لاستضافة المباريات.

الملف المشترك مرفوض
وبالنسبة إلى كل من تونس وليبيا والمصممتان على خوض فكرة الملف المشترك المرفوض أصلا من قبل الفيفا، فإن زيارة وفد الفيفا الأخيرة إلى تونس لم تأت بجديد، إذ لم يقم الوفد بتفقد المنشآت بعد أن حالت الأمطار الغزيرة دون قيامه بمهمته، الأمر الذي يعزز تضاؤل أمل كلا البلدين بالاستضافة وإن كانت كأس الأمم الأفريقية المقررة في تونس الشهر القادم هي الفرصة الأخيرة بالنسبة لتونس.

يرى بافانا بافانا بأنهم الأحق بشرف تنظيم المونديال

حلم القارة السمراء
وبعد استعراض أحوال الدول العربية المرشحة، نجد أنفسنا نرفع قبعاتنا احتراما لجنوب أفريقيا مباركين لها أحقيتها لنيل حق استضافة مونديال 2010 وذلك قبل اتخاذ القرار الرسمي في مايو/ أيار القادم خاصة وأنها تطرح نفسها كممثلة لأفريقيا السمراء في محاولة لاستبعاد الدول الأخرى التي تنتمي لشمال القارة الأبيض.

كما أن جنوب أفريقيا، التي خسرت سباق تنظيم مونديال 2006 بفارق صوت واحد عن ألمانيا، ورغم أنها تدرك أن أوضاعها الأمنية غير المستقرة قد تمثل العقبة الرئيسية أمام استضافتها هذا الحدث، فإن استضافتها الأخيرة لبطولة كأس العالم في الكريكيت، وامتلاكها العديد من الملاعب التي يمكنها استضافة هذا الحدث الرياضي الكبير، ومنها ثلاثة في جوهانسبرغ إضافة إلى عدة ملاعب في بريتوريا وكيب تاون وديربان وبورت إليزابيث يثبت للجميع أن جنوب أفريقيا تعد الأوفر حظا لنيل حق استضافة عرس الكرة العالمي إن لم تحدث مفاجآت قد تغير من السيناريو المتوقع.
________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة