الدوري القطري ينطلق بمشاركة نجوم الكرة العالميين
آخر تحديث: 2003/10/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/13 هـ

الدوري القطري ينطلق بمشاركة نجوم الكرة العالميين

عبد الحميد العداسي

تنطلق الخميس مباريات الموسم الجديد 2003-2004 للدوري القطري لكرة القدم والذي أطلق عليه دوري النجوم بحلته الجديدة بمشاركة عشرة أندية هي السد والريان والعربي والاتحاد والأهلي وقطر والخور والوكرة والسيلية والشمال، وقد استقطبت هذه الأندية أكثر من ثلاثين لاعبا محترفا.

تروسيه حمل على عاتقه حلم وصول العنابي إلى مونديال 2006

وفي تجربة مميزة وصفها خبراء الكرة بأنها تماثل التجربة الأميركية في نهاية السبعينيات واليابانية في أوائل التسعينيات، استعانت الأندية القطرية بالعديد من نجوم الكرة العالميين الذين سيثرون بخبرتهم الكبيرة الملاعب القطرية وسيكون لهم الأثر الكبير في رقي مستوى المسابقة واجتذاب الجماهير الغفيرة ورفع مستوى اللاعب القطري الذي سيحتك بلاعبين مميزين تركوا بصمتهم في ملاعب الكرة العالمية.

ويهدف الاتحاد القطري من هذه الخطوة لبناء منتخب وطني قوي قادر على التأهل إلى مونديال 2006 في ألمانيا، وقد استعان لتحقيق هذا الهدف بالمدرب الفرنسي فيليب تروسيه الذي قاد المنتخب الياباني للدور الثاني إلى مونديال 2002 والذي أقيم في كل من اليابان وكوريا الجنوبية مناصفة.

نجوم عالمية وعربية

لوبوف مدافع عنيد ترك بصماته مع مرسيليا وتشيلسي والمنتخب الفرنسي
ويأتي في مقدمة النجوم العالميين الذين استقدمتهم الأندية القطرية قائد ومدافع نادي مارسيليا الفرنسي
فرانس لوبوف الذي استعان به نادي السد. وسبق للوبوف الفوز مع المنتخب الفرنسي بألقاب كأس العالم 1998 وكأس الأمم الأوروبية عام 2000, وبطولة كأس القارات الأخيرة التي أقيمت في اليابان وكوريا الجنوبية عام 2001.

واستعان نادي الريان القطري باللاعب الدولي الألماني السابق ولاعب وسط نادي كايزرسلاوترن الحالي ماريو باسلر ومدافع نادي ريال مدريد والمنتخب الإسباني فرناندو هيرو.

أما النادي العربي فكان الفائز الأكبر باستعانته بقائد المنتخب الألماني السابق ستيفان
إيفنبرغ والنجم الأرجنتيني غابرييل باتيستوتا، في حين ضم النادي الأهلي الإسباني غوارديولا الذي برز كلاعب خط وسط نادي برشلونة قبل أن ينتقل إلى نادي بريشيا الإيطالي.

وعلى صعيد النجوم العرب سيلعب نجم كوفنتري الإنجليزي سابقا المغربي يوسف شيبو في صفوف السد، ولاعب أهلي جدة سابقا المصري
محمد بركات في صفوف العربي، ولاعب مانشستر سيتي الإنجليزي سابقا الجزائري علي بن عربية والمغربي بوشعيب لمباركي في صفوف الريان، والجزائري جمال بلماضي في صفوف الاتحاد.

عودة العنزي
العنزي تألق مع الوحدة الإماراتي
وعلى صعيد النجوم المحليين، تبرز عودة الهداف محمد سالم العنزي إلى المنافسات المحلية مع ناديه السابق الريان بعد خوضه تجربة احترافية ناجحة استمرت ثلاثة مواسم في الوحدة الإماراتي, وسيسعى لفرض نفسه أمام نخبة من نجوم الكرة العالمية والعودة إلى صفوف المنتخب القطري من جديد.

منافسة ثلاثية
القراءات الأولية تشير إلى أن المنافسة ستكون قوية بين ثلاثة أندية هي السد والريان و العربي، مع التأكيد على أن بقية الأندية الأخرى لن ترضى بأن تكون مشاركتها لمجرد احتلال مراكز شرفية.

فالسد سد ثغرة ضعف خط دفاعه بصمام الأمان الفرنسي لوبوف الذي أبطل خطورة البرازيلي رونالدو في نهائي كأس العالم 1998، كما يملك لاعب خط وسط متألقا هو المغربي يوسف شيبو القادر على تموين ثنائي الهجوم الإكوادوري المتألق كارلوس تينوريو والعاجي عبد القادر كيتا.

محترفو الريان (من اليمين إلى اليسار) الجزائري علي بن عربية والإسباني فرناندو هيرو والمغربي بوشعيب لمباركي آثروا المساهمة في النهوض بمسيرة الكرة القطرية

والريان الذي يملك شعبية جماهيرية جارفة، أصبحت تشكيلة محترفيه قادرة على فرض نفسها خاصة مع الخبرة الكبيرة التي يمتلكها هيرو وبن عربية في الملاعب الأوروبية والعالمية.
وتبقى عودة العنزي إلى ناديه بعد غيبة هي الأمل لعشاق الكرة القطرية برؤية لاعب محلي يقارع نجوم الكرة العالميين.

أما العربي الذي لا تقل شعبيته عن الريان فاستعان بتشكيلة فيها خليط من الخبرة العربية الأفريقية المتمثلة في لاعب دفاع شبيبة القبائل الجزائري نور الدين درويش ولاعب خط الوسط المصري الشاب محمد بركات، ومن أمامهم نجم الأرجنتين المخضرم باتيستوتا الذي يراوده الحنين للعودة إلى فيورنتينا من جديد خاصة أن حسه التهديفي لا يزال عاليا.

أما الألماني إيفنبرغ نجم بايرن ميونيخ فهو من أبرز اللاعبين الذي أنجبتهم الملاعب الألمانية إن لم يكن الأبرز في هذا الجيل، ويقود دفة الفريق البرازيلي كابرال الذي حقق للزمالك المصري العام الماضي شتى الألقاب سواء كانت محلية أو عربية أو قارية.


باتيغول أثبت أن الدهن في العتاقي كما يقولون

وتبقى باقي الأندية تملك حظوظ المنافسة وإن تفاوتت النسب، وذلك للتأخر في تسجيل اللاعبين المحترفين أو عدم استقرار الأجهزة التدريبية.

مكافآت تشجيعية
وسيشهد هذا الموسم تخصيص الاتحاد القطري لكرة القدم لمبلغ 40 ألف ريال قطري (نحو 11 ألف دولار) لكل فريق فائز في أي مباراة في الدوري ستكون حصة كل لاعب أساسي ألفي ريال، في حين يوزع المبلغ الباقي على اللاعبين الاحتياطيين والجهازين الفني والإداري في خطوة تهدف إلى تحفيز الفرق على اللعب الهجومي.

وفي خطوة أخرى لتشجيع اللعب النظيف, فإن الاتحاد القطري قرر حجب المكافأة عن كل لاعب ينال بطاقة حمراء بسبب سوء السلوك أو اللعب الخشن. وفرض الاتحاد أيضا عقد مؤتمرات صحفية لكل فريق قبل المباريات حيث يتوجب حضور المدرب وأحد اللاعبين الأجانب الأربعة فيه بالإضافة إلى لاعب قطري.

اهتمام إعلامي
و
سيشهد الدوري القطري تدافع المحطات الفضائية العربية والدولية لنقل المباريات وقد حصلت قناة الجزيرة الرياضية على حقوق نقل المباريات حصريا، كما ستقوم محطة كانال بلوس الفرنسية بعمل تقارير مصورة عن أبرز المباريات.

مدربو الأندية وجنسياتهم

المدرب

الجنسية

النادي

جمال موسوفيتش

بوسني

قطر

لوكا

بلجيكي

السد

رينيه

برازيلي

الخور

والتر موس

بلجيكي

الاتحاد

بيبي

برازيلي

الأهلي

كاستينيدا

فرنسي

الريان

جمال حجي

بوسني

الوكرة

كابرال

برازيلي

العربي

روبرت

سويسري

الشمال

كامبوس

برازيلي

السيلية



السجل التاريخي للفائزين بالدوري القطري في المواسم العشرة الأخيرة

السنة

الفريق الفائز

93-94

العربي

94 -95

الريان

95-96

العربي

96-97

العربي

97-98

الاتحاد

98-99

الوكرة

99-2000

السد

2000-2001

الوكرة

2001-2002

الاتحاد

2002-2003

قطر


__________________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة