باتريك رافتر

أعلن نجم التنس الأرضي الأسترالي باتريك رافتر (30 عاما) اعتزاله اللعب نهائيا اليوم الجمعة, موضحا في بيان رسمي وزع على الصحافيين بأنه لم يعد يملك الحافز للاستمرار في الملاعب.

ولم يقم رافتر بأي نشاط منذ خسارته مع منتخب بلاده كأس ديفيس آخر عام 2001 عندما انسحب بسبب إصابة في يده. قال رافتر "أعلن اعتزالي اللعب رسميا, فبعد عدة أشهر من الإصابة في يدي أردت أن أتأكد من أنه رغم استعادتي لياقتي البدنية مازلت أملك الرغبة في المنافسة".

وأضاف رافتر قائلا "إذا لا يمكنني تقديم مائة بالمائة من مستواي فلا معنى لعودتي. مع نهاية عام 2002 لم يكن لدي الرغبة في مواصلة اللعب وكنت قد اتخذت قراري".

وأشار رافتر إلى أنه سيندم دائما على عدم إحراز لقب بطولة ويمبلدون الإنجليزية أو كأس ديفيس التي خسر فيهما في النهائي مرتين ولكنه قال "لكن هذه هي الرياضة, تفوز أحيانا وتخسر أحيانا أخرى".

واختتم رافتر قائلا "في كل الأحوال, أشعر بأنه يمكنني ترك اللعبة وأنا مقتنع بما حققته وبأنني قدمت كل ما لدي". ولم يضع رافتر أي مشاريع مستقبلية لكنه سيركز اهتمامه على منزله وصديقته لارا فيلتهام التي أنجب منها ولده الأول في أغسطس/ آب الماضي.

وأعرب رئيس الوزراء الأسترالي جون هاوارد عن حزنه لقرار رافتر قائلا "أريد أن أقول له إنه كان رائعا ورياضيا كبيرا ومثالا للشباب والشابات في أستراليا والعالم".

ويتضمن سجل رافتر لقبين كبيرين ضمن بطولات الغراند سلام في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة على ملاعب فلاشينغ ميدوز عامي 1997 و98, كما خسر نهائي بطولة ويمبلدون الإنجليزية مرتين عامي 2000
و2001.

وتصدر رافتر الترتيب العالمي للاعبين المحترفين في يوليو/ تموز عام 1999, ويملك شعبية كبيرة في بلاده واختير شخصية العام في أستراليا العام الماضي.

المصدر : الفرنسية