سداسية للريال بمرمى غنك في دوري أبطال أوروبا
آخر تحديث: 2002/9/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/20 هـ

سداسية للريال بمرمى غنك في دوري أبطال أوروبا

صراع على الكرة بين لاعب الريال البرتغالي فيغو ولاعب غنك سنوك

حقق ناديا ريال مدريد الإسباني حامل اللقب وليون الفرنسي مساء أمس الأربعاء فوزين كبيرين حيث سحق الريال ضيفه غنك البلجيكي بستة أهداف نظيفة, وليون ضيفه روزنبورغ النرويجي 5-صفر في الجولة الثانية من الدور الأول من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي شهدت أيضا فوزا ثمينا لإنتر ميلان الإيطالي على أياكس الهولندي 1-صفر.

سالفادو يحتفل مع كالديس بعد تسجيل هدف الريال الثاني في مرمى غنك

وضمن مباريات المجموعة الثالثة وعلى ملعب سانتياغو برنابيو وأمام 60 ألف متفرج صمد غنك 44 دقيقة أمام المد الهجومي لريال مدريد قبل أن يستسلم لتستقبل شباكه هدفين في الشوط الأول وأربعة أخرى في الثاني.

وهذا هو الفوز الثاني على التوالي لريال مدريد في غياب نجميه الدوليين الفرنسي زين الدين زيدان والبرازيلي رونالدو بالإضافة إلى لاعب الوسط الدولي الفرنسي كلود ماكيليلي.

وافتتح غوتي أهداف الريال بتسديدة قوية عزز بعده ريال مدريد تقدمه بهدف ثان لمدافعه ميشال سالغادو في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

وتابع ريال مدريد سيطرته على المجريات وحصل على ركلة جزاء في الدقيقة 55 بعد عرقلة إيفان هيلغيرا داخل المنطقة من قبل الأسترالي جوزيب سكوكو سددها البرتغالي لويس فيغو بنجاح مسجلا الهدف الثالث.

وسجل غوتي الهدف الرابع في الدقيقة 64 عندما انتزع الكرة من المدافع زاكورا وسددها بقوة داخل شباك الحارس يان مونس. وأضاف ألبرت سيلاديس لوبيز الهدف الخامس في الدقيقة 74 إثر تمريرة من راؤول الذي اختتم المهرجان بالهدف السادس في الدقيقة 76 من مجهود فردي.

وبهذا الفوز عزز ريال مدريد صدارته للمجموعة الثالثة برصيد ست نقاط, في حين تراجع غنك إلى المركز الأخير برصيد نقطة واحدة.

مهاجم روما الأرجنتيني باتيستوتا يحاول التقدم أمام مدافعي إيك أثينا رايت وكابسيس

وفي مباراة ثانية من المجموعة نفسها, عانى روما الإيطالي في غياب صانع ألعابه فرانشيسكو توتي الموقوف قبل انتزاع نقطة ثمينة من إيك أثينا حيث تعادلا صفر-صفر أمام 15 ألف متفرج.

واستفاد روما من خسارة غنك ليتخلص من المركز الأخير ليتقدم إلى المركز الثالث برصيد نقطة واحدة, في حين صعد إيك أثينا إلى المركز الثاني برصيد نقطتين.

مهاجم أرسنال البرازيلي جيلبرتو سيلفا يحتفل بتسجيله هدفا في مرمى أيندهوفن

فوز ثان لأرسنال
وضمن مباريات المجموعة الأولى, خطا أرسنال الإنجليزي خطوة كبيرة نحو بلوغ الدور الثاني بتحقيقه فوزا كبيرا على مضيفه أيندهوفن الهولندي بأربعة أهداف نظيفة معززا صدارته برصيد ست نقاط.

وسجل أهداف أرسنال الأربعة كل من البرازيلي جيلبرتو سيلفا في الثانية العشرين من بداية المباراة، وهو ثاني أسرع هدف في تاريخ المسابقة بعد هدف لاعب يوفنتوس الإيطالي أليساندرو دل بييرو عام 1997 بعد 19 ثانية في مرمى مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وأضاف اللاعب الدولي اليوغسلافي ماتيا كيزمان هدفين في الدقيقتين 3 و10, ولكن الحكم ألغاهما بداعي لمسة يد في الأول والتسلل في الثاني.

وأضاف السويدي فريدريك ليونغبرغ الهدف الثاني لأرسنال في الدقيقة 66 وتيري هنري الهدفين الثالث والرابع في الدقيقتين 82, والدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

وفي مباراة ثانية من المجموعة نفسها, استعاد بروسيا دورتموند الألماني توازنه بعد خسارته أمام أرسنال صفر-2 في الجولة الأولى, وحقق فوزا صعبا على أوكسير الفرنسي 2-1.

فوز ثمبن لإنتر على أياكس

صراع على الكرة بين مهاجم إنتر فييري ومدافع أياكس التونسي حاتم الطرابلسي
وضمن مباريات المجموعة الرابعة, انتزع إنتر صدارة المجموعة إثر فوزه الثمين على ضيفه أياكس أمستردام 1-صفر، وهو فوزه الأول في المسابقة هذا الموسم.

ويدين إنتر ميلان بانتصاره إلى مهاجمه الدولي الأرجنتيني هرنان كريسبو المنتقل إلى صفوفه هذا الموسم من لاتسيو، حيث سجل هدف المباراة الوحيد، إثر تمريرة من مواطنه ماتياس ألميدا فتابع الكرة داخل شباك الحارس مارتن ستيكلنبورغ. ولعب إنتر ميلان المباراة في غياب مدافعه فابيو كانافارو.

وعانى إنتر ميلان الأمرين طيلة المباراة أمام فريق منظم كاد الفوز يكون حليفه لو استغل مهاجمه الدولي السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الفرص التي أتيحت له.

وفي مباراة ثانية من المجموعة نفسها، اكتسح ليون الفرنسي ضيفه روزنبورغ بخمسة أهداف نظيفة معوضا بالتالي خسارته أمام أياكس الهولندي 1-2 في الجولة الأولى.

فوز ثان لفالنسيا
وضمن مباريات المجموعة الثانية, حقق فالنسيا الإسباني وصيف بطل عامي 2000 و2001 فوزه الثاني على التوالي عندما تغلب على مضيفه سبارتاك موسكو الروسي 3-صفر على ملعب دينامو أمام 9500 متفرج.

وفي مباراة ثانية من المجموعة نفسها, تابع ليفربول نتائجه المخيبة وتعادل أمام ضيفه بال السويسري 1-1.

المصدر : الفرنسية