صراع على الكرة بين لاعب ديورتيفو فاليرون ولاعب بارين ميونيخ يرميز

سقط ممثلا الكرة الألمانية مساء الأربعاء في ختام مباريات الجولة الأولى من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم, حيث انهزم بايرن ميونيخ أمام ضيفه ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني 2-3, وانهار باير ليفركوزن خارج ملعبه أمام أولمبياكوس اليوناني 2-6. كما شهدت الجولة استكمال مسلسل انتصارات الفرق الإسبانية بفوز برشلونة الشاق على كلوب بروج 3-2.

يذكر أن ممثل الكرة الألمانية الثالث بروسيا دورتموند لقي نفس المصير الثلاثاء بخسارته أمام أرسنال الإنجليزي صفر-2.

سقوط بايرن ميونيخ أمام ديبورتيفو
في المباراة الأولى التي جرت على الملعب الأولمبي وأمام نحو 45 ألف متفرج, مني بايرن ميونيخ بخسارته
الثالثة على ملعبه منذ انطلاق هذه المسابقة بسقوطه أمام ديبورتيفو لاكورونيا 2-3 في مباراة تألق فيها مهاجم ديبورتيفو الهولندي روي ماكاي الذي سجل أهداف فريقه الثلاثة.

وسبق لبايرن ميونيخ أن خسر مرتين على ملعبه الأولى أمام باريس سان جرمان الفرنسي موسم 94-95, والثانية أمام غوتبورغ السويدي موسم 98-99.

ولعب ديبورتيفو بمهاجم واحد هو ماكاي لكن مدربه خافيير إيرورتا تمكن من اللعب بدفاع قوي، وطلب من لاعبيه الضغط باستمرار على المستحوذ على الكرة في الفريق المنافس, فنجح إلى حد بعيد وساعده في ذلك أن بايرن ميونيخ قدم أحد أسوأ عروضه في الآونة الأخيرة.

ونجح ماكاي في افتتاح التسجيل بالدقيقة 12 إثر تمريرة عرضية من خوان كارلوس فاليرون, فتقدم نحو منطقة الجزاء وانفرد بالحارس العملاق أوليفر كان وسدد الكرة التي تابعت طريقها داخل الشباك.

ومع سيطرة لاعبي ديبورتيفو على الكرة، تمكن ماكاي من إضافة هدف ديبورتيفو الثاني إثر تمريرة هيكتور من الجهة اليمنى وسط صدمة جمهور بايرن في الثواني الأخيرة من الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، تحسن أداء بايرن ميونيخ نسبيا, ونجح البوسني حسن صلاح حميديتش في تقليص الفارق بتسجيله هدف فريقه الأول في الدقيقة 57 من تسديدة قوية من خمسة أمتار, وسرعان ما أدرك البرازيلي جيوفاني إيلبير التعادل بكرة رأسية ساقطة بعد سبع دقائق.

وظن الجميع أن الهدف سيعطي معنويات هائلة لبايرن ميونيخ ولكن لاعبي ديبورتيفو استمروا في تمرير الكرات, حتى نجح فاليرون في تمرير كرة أمامية باتجاه ماكاي الذي كسر مصيدة التسلل وانفرد بكان وسدد الكرة بين ساقيه مسجلا هدف الفوز في الدقيقة 77.

فوز ميلان

مهاجم ميلان إينزاغي يتلقى التهاني من ريفالدو بعد تسجيله هدفا في مرمى لنس
وفي مباراة ثانية من نفس المجموعة, استهل ميلان الإيطالي مشواره في المسابقة بالفوز على لنس الفرنسي 2-1.

وافتتح إينزاغي التسجيل في الدقيقة 57 من كرة رأسية.

ولم تمض أربع دقائق حتى تلقى إينزاغي نفسه كرة متقنة من صانع الألعاب البرتغالي روي كوستا, فراوغ المدافع كوليبالي وسجل الهدف الثاني لفريقه.

ونجح لنس في تقليص الفارق في الدقيقة 75 عبر موريرا, إثر تمريرة من النيجيري جون أوتاكا.

أولمبياكوس يكتسح ليفركوزن
وضمن مباريات المجموعة السادسة, حقق أولمبياكوس اليوناني نتيجة بارزة جدا باكتساحه باير ليفركوزن وصيف المسابقة الموسم الماضي 6-2, في مباراة كان نجمها اليوغسلافي الأصل اليوناني الجنسية بردراغ ديورديفيتش الذي سجل ثلاثة أهداف.

ونجح أولمبياكوس في تحويل خسارته بهدف سجله اللاعب الدولي برند شنايدر في الدقيقة 22, ليرد بقوة حيث أدرك البرازيلي المخضرم جيوفاني التعادل بكرة رأسية في الدقيقة 27 قبل أن يسجل ستيليوس جاناكوبولوس هدف التقدم في الدقيقة 38, وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة أضاف ديورديفيتش الهدف الثالث.

واستمر أولمبياكوس في عرضه الهجومي في الشوط الثاني وأضاف ديورديفيتش الهدفين الرابع من ركلة جزاء في الدقيقة 64والخامس في الدقيقة 73 قبل أن يختتم السويدي بار يوهان زيتربرغ مهرجان الأهداف في الدقيقة 87, وكان شنايدر سجل الهدف الثاني لباير ليفركوزن في الدقيقة 75 من ركلة جزاء.

مانشستر يجتاح حيفا

فيرون يحتفل بتسجيله هدفا في مرمى حيفا
وفي مباراة ثانية من نفس المجموعة أقيمت على ملعب أولد ترافورد, اكتسح مانشستر يونايتد الإنجليزي مكابي حيفا الإسرائيلي 5-2.

فاجأ مكابي مضيفه بهدف مبكر سجله يانيف كاتان في الدقيقة السابعة من تسديدة زاحفة بين ساقي الحارس الفرنسي فابيان بارتيز, لكن الويلزي راين غيغز أدرك التعادل بعد مرور ثلاث دقائق فقط بضربة رأسية رائعة.

وأضاف النرويجي أولي غونار سولسكيار الهدف الثاني في الدقيقة 25 بتمريرة من الهولندي رود فان نيستلروي.

وبعد مرور 22 ثانية على بداية الشوط الثاني أضاف الأرجنتيني خوان سيباستيان فيرون الهدف الثالث من تسديدة قوية من داخل المنطقة إثر تمريرة عرضية فشل الدفاع في إبعادها, ثم نجح فان نيستلروي في تسجيل الهدف الرابع بالدقيقة 54. ورد مكابي بهدف ثان عبر رافي كوهين إثر خطأ في التغطية الدفاعية لمانشستر في الدقيقة 85, واختتم الأورغوياني دييغو فورلان التسجيل لمانشستر من ركلة جزاء قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة.

وذلك الهدف هو الأول لفورلان في صفوف منشستر في 27 مباراة خاضها معه, 7 منها كأساسي منذ أن انتقل إليه منتصف الموسم الماضي قادما من إنديبندينتي الأرجنتيني.

اليوفي يتعادل مع فاينورد

لاعبو اليوفي يكونون جدارا دفاعيا أمام نجم فاينورد فان هايدونك
وفي المجموعة الخامسة, كان يوفنتوس الإيطالي في طريقه إلى تحقيق أول فوز له خارج أرضه في هذه المسابقة منذ عام 1998, عندما تقدم على مضيفه فاينورد روتردام بهدف سجله مهاجمه الجديد ماورو جرمانكامورانيزي من تسديدة رائعة من خارج المنطقة في الدقيقة 32.

ولكن المهاجم المتألق بيار فان هايدونك نجح في تسجيل هدف التعادل في منتصف الشوط الثاني من ركلة حرة مباشرة من 20 مترا.

وفي مباراة ثانية من المجموعة ذاتها, حقق دينامو كييف نتيجة طيبة بفوزه على نيوكاسل الإنجليزي بهدفين, سجلهما كل من مكسيم شاتسيكخ وألكسندر خاتسكيفيتش في الدقيقتين 17و62 على التوالي.

فوز شاق لبرشلونة

لاعب برشلونة الأرجنتيني سافيولا يحاول اختراق لاعب بروج سبيلير

وفي المجموعة الثامنة, حقق برشلونة فوزا صعبا على كلوب بروج البلجيكي 3-2.

وتقدم الفريق الكاتالوني في الدقيقة الخامسة عبر لاعب وسطه المتقدم لويس إنريكه. ولكن كلوب بروج نجح في إدراك التعادل عبر الدولي تيمي سيمونز من ركلة جزاء في الدقيقة 22.

ونجح برشلونة في تسجيل هدفين متتاليين عبر صانع ألعابه غايزكا مندييتا ومهاجمه الأرجنتيني خافيير سافيولا في الدقيقتين 40 و43 على التوالي.

وعاش أنصار برشلونة خمس دقائق عصيبة عندما قلص غايتان إينغلبرت الفارق قبل نهاية المباراة بخمس دقائق, من تسديدة قوية من خارج المنطقة قبل أن يتنفس الصعداء عندما أطلق الحكم صفارة النهاية.

عارف أردم يحتفل مع زملائه بتسجيله هدف لغلطة سراي أمام لومكوموتيف موسكو
يذكر أن جميع الفرق الإسبانية الأربعة المشاركة خرجت منتصرة بعد فوز ريال مدريد على روما الإيطالي 3-صفر, وفالنسيا على ليفربول 2-صفر الثلاثاء.

وفي مباراة ثانية من نفس المجموعة, حقق غلطة سراي فوزا ثمينا خارج أرضه بفوزه على لوكوموتيف موسكو بهدفين سجلهما السنغالي أدانا سار وعارف أردم في الدقيقتين 72 و81 على التوالي.

المصدر : الفرنسية