ثلاثية الريال تسقط روما وخسارة لليفربول
آخر تحديث: 2002/9/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/12 هـ

ثلاثية الريال تسقط روما وخسارة لليفربول

لاعبو الريال كامبياسو وروبرتو كارلوس وغوتي وسالغادو يحتفلون بهدف غوتي في مرمى روما

سجل ريال مدريد الإسباني حامل اللقب بداية قوية في الجولة الأولى من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم إثر تغلبه على مضيفه روما الإيطالي 3-صفر في الجولة الأولى من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي شهدت خسارة ليفربول الإنجليزي أمام فالنسيا الإسباني.

ضمن مباريات المجموعة الثالثة، وعلى الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية, سقط روما أمام ريال مدريد بثلاثة أهداف نظيفة، وخاض روما المباراة في غياب مهاجمه الأرجنتيني المخضرم غابرييل باتيستوتا الموقوف وقائده فرانشيسكو توتي بداعي الإصابة.

ووجه ريال مدريد تحذيرا شديد اللهجة إلى منافسيه بعد أن قدم عرضا هجوميا رائعا, علما بأنه خاض المباراة من دون نجمه البرازيلي رونالدو الذي لم يستعد كامل لياقته البدنية بعد.

بداية هجومية لروما

الحسرة تبدو على لاعبي روما كافو وبانوتشي وتوماسي

وبالرغم من البداية الهجومية لروما، حيث كان روما الطرف الأفضل في ربع الساعة الأول لكنه لم ينجح في التسجيل, وتمكن ريال مدريد من الدخول في أجواء المباراة تدريجيا وتمكن من افتتاح التسجيل في الدقيقة 41 من مجهود فردي لخوسيه ماريا غوتيريز الملقب بـ غوتي الذي راوغ المدافع الدولي كريستيان بانوتشي وسدد داخل مرمى الحارس أنطونيولي.

وفي الدقيقة 55، أهدر روما فرصة ذهبية لإدراك التعادل عندما فشل البرازيلي إيمرسون في استغلال تمريرة أنطونيو كاسانو وهو منفرد بالحارس.

وبعد دقيقة واحدة فقط، نجح ريال في تعزيز تقدمه بهدف ثان سجله مهاجمه راؤول بتسديدة زاحفة, قبل أن يختتم غوتي مجددا التهديف في الدقيقة 74 من تسديدة زاحفة من داخل المنطقة.

وبهذا الفوز، جدد ريال بالتالي فوزه على روما بعد أن جمعهتما القرعة في الدور الأول أيضا الموسم الماضي وانتهت المباراة بفوز ريال 2-1. وكان روما خسر مباراته الافتتاحية في الدوري المحلي الذي انطلق السبت الماضي أمام بولونيا 1-2وفي نفس المجموعة, تعادل إيك أثينا اليوناني مع غنك البلجيكي سلبا.

خسارة ليفريول في فالنسيا

لاعب ليفربول إميل هيسكي يعرق نجم فالنسيا الأرجنتيني بابلو أيمار
وفي المجموعة الثانية، وعلى ملعب لامستيلا وأمام 49 ألف متفرج, تابع فالنسيا نتائجه الجيدة ضد الفرق الإنجليزية وهزم ليفربول بهدفين نظيفين.

ولم يخسر فالنسيا أمام أي فريق إنجليزي على ملعبه منذ عام 1967.

قدم فالنسيا أداء لافتا بقيادة صانع ألعابه الأرجنتيني المتألق خوان بابلو أيمار الذي أقلق راحة الدفاع الإنجليزي وافتتح التسجيل في الدقيقة العشرين بهدف رائع إثر تلقيه كرة بينية رائعة من روبن باراخا فشق طريقا في الدفاع الإنجليزي خادعا الحارس البولندي ييري دوديك في الدقيقة العشرين.

وأضاف باراخا الهدف الثاني بتسديدة رائعة من حدود المنطة قبل نهاية الشوط الأول بسبع دقائق. وكاد باراخا يعزز النتيجة لكن دوديك أفشل محاولته ببراعة.

أما أبرز فرصة لليفربول فكانت عندما انفرد إميل هيسكي بالحارس الإسباني الدولي سانتياغو كانيزاريس في الدقيقة 55 لكنه تعثر لحظة التسجيل فارتطمت تسديدته بالقائم الأيسر.

مهاجم بال هاكان ياكين في محاولة تسديد إلى مرمى سبارتاك موسكو الروسي

وقبل نهاية المباراة بربع ساعة، طرد الحكم لاعب وسط ليفربول الألماني ديتمار هامان بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية. وكان الفريق الأحمر خسر جهود لاعب وسطه الدولي داني مورفي في منتصف الشوط الثاني بداعي الإصابة.

وكان فالنسيا بلغ نهائي هذه المسابقة مرتين في السنوات الثلاث الأخيرة وخسر الأولى أمام مواطنه ريال مدريد صفر-3 عام 2000, والثانية أمام بايرن ميونيخ الألماني بركلات الترجيح عام 2001.

وفي نفس المجموعة، تغلب بال السويسري على سبارتاك موسكو الروسي بهدفين سجلهما كل من هاكان ياكين وخوليو هرنان روسي في الدقيقتين 50 و 55 على التوالي.

بداية قوية لأرسنال

لاعب أرسنال باتريك فييرا (يسار) في صراع على الكرة مع لاعب بروسيا دورتموند إيورثون
وفي المجموعة الأولى، وعلى ملعب هايبري في لندن, حقق أرسنال الإنجليزي بداية قوية بفوزه على بروسيا دورتموند الألماني بهدفين نظيفين.

وانتظر الفريق اللندني حتى منتصف الشوط الثاني ليفتتح التسجيل عبر مهاجمه الهولندي دينيس برغكامب في الدقيقة 62, قبل أن يضيف لاعب الوسط السويدي فريدي ليونغبرغ العائد من إصابة الهدف الثاني إثر تخطيه الحارس ينز ليمان في الدقيقة 77.

وفي مباراة ثانية من نفس المجموعة, تعادل أوكسير الفرنسي مع أيندهوفن الهولندي من دون أهداف.

ولم يتمكن أوكسير من اختراق الدفاع الهولندي الصلب خاصة أن الأول لعب من دون مهاجمه السريع جبريل سيسيه بسبب الإصابة.

تعادل إنتر وفوز أياكس
وضمن مباريات المجموعة الرابعة، انتزع إنتر ميلان الإيطالي تعادلا صعبا من روزنبورغ الإيطالي 2-2، وافتتح المهاجم الأرجنتيني هرنان كريسبو المنتقل حديثا إلى صفوف إنتر ميلان قادما من جاره لاتسيو التسجيل في الدقيقة 33, لكن روزنبورغ الذي غالبا ما حقق نتائج جيدة أمام الفرق الكبيرة رد بهدفين سجلهما أزار كاراداس في الدقيقتين 52 و65.

وازدادت مهمة إنتر ميلان صعوبة عندما طرد مدافعه الدولي فابيو كانافارو في الدقيقة 69, لكن كريسبو نجح في انتزاع نقطة واحدة بتسجيله هدف التعادل في الدقيقة 78.

وفي مبارة ثانية من نفس المجموعة, تغلب أياكس إمستردام الهولندي على ليون الفرنسي 2-1. وسجل اليوغسلافي الدولي زلاتان إبراهيموفيتش هدفي أياكس في الدقيقتين 11 و34, أما هدف ليون الوحيد فسجله البرازيلي سوني أندرسون في الدقيقة 84. وطرد الحكم لاعب أياكس أبوباكاري ياكوبو في الدقيقة 85.

المصدر : الفرنسية