فينوس ويليامس ترد ضربة لمواطنتها ليندسي ديفنبورت أثناء لقائهما في نصف نهائي بطولة سان دييغو
فازت الأميركية فينوس ويليامس المصنفة أولى على مواطنتها ليندسي ديفنبورت بمجموعتين دون مقابل لتصعد إلى نهائي البطولة. وبلغت ويليامس حاملة اللقب العامين الماضيين نهائي البطولة البالغة جوائزها 775 ألف دولار بعد تغلبها على ديفنبورت بواقع 6-2 و6-1.

وبدأت ويليامس المباراة بشكل سريع وقوي واحتاجت إلى 57 دقيقة فقط للإطاحة بديفنبورت العائدة الأسبوع الماضي إلى الملاعب بعد غياب استمر ستة أشهر إثر عملية جراحية, وكانت تأمل بمتابعة مشوارها الناجح واستعادة ثقتها بنفسها.

ووصفت ويليامس المباراة بأنها كانت عظيمة، وأكدت أنها لا تريد التوقف عند هذا الحد وإنما تسعى للاحتفاظ باللقب للمرة الثالثة على التوالي. وكانت آخر خسارة للاعبة بدورة سان دييغو في نهائي عام 1999 أمام السويسرية مارتينا هينغيس 4-6 وصفر-6, لكنها فازت بعد هذه الخسارة بـ13 مباراة متتالية.

وتواجه ويليامس اليوغسلافية إيلينا دوكيتش السادسة والتي تبلغ نهائي البطولة لأول مرة إثر تغلبها على الروسية آنا كورنيكوفا، وتمكنت كورنيكوفا من الفوز في المجموعة الأولى 7-6، لكن دوكيتش عادت في المجموعتين الثانية والثالثة أكثر قوة وأنهتهما بواقع 7-6 و6-0 على التوالي.

المصدر : الفرنسية