روي كين
قرر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم اليوم عدم التسرع في تطبيق أي جزاءات ضد اللاعب الإيرلندي روي كين كابتن فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي اعترف بأنه ارتكب عن عمد مخالفة في حق المدافع النرويجي لاعب مانشستر سيتي ألفي أنجي هالاند في أبريل/ نيسان من العام الماضي.

وقال كين في مقتطفات من سيرته الذاتية التي تنشرها الصحف تباعا إنه ارتكب عمدا مخالفة ضد هالاند انتقاما منه لأنه ارتكب مخالفة ضده قبل ثلاث سنوات، مما أدى إلى ابتعاد كين عن الملاعب معظم فترات موسم 1997/1998 الكروي.

وأكد بيان للاتحاد الإنجليزي أنه لا يشعر بأي عجلة لاستصدار أي جزاءات ضد كين. وأضاف البيان أن هذه التصريحات في مقالات صحفية مسلسلة ضمن السيرة الذاتية لروي كين، لذلك يرغب مسؤولو الاتحاد في الاطلاع على الكتاب بكامل نصه قبل اتخاذ أي قرار. ومنذ تلك الواقعة التي طرد كين بعدها أصيب هالاند بتمزق في أربطة الركبة ولم يلعب سوى عدد قليل من المباريات لمانشستر سيتي.

ورفض هالاند (29 عاما) التصريح بما إذا كان يعتزم مقاضاة كين. وفي وقت لاحق أصدر نادي مانشستر سيتي بيانا أعرب فيه عن قلقه لتصريحات كين، مشيرا إلى أن النادي سيحيل الموضوع إلى الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

المصدر : رويترز