المنتخب الأولمبي المصري يحتفل بفوزه بإحدى البطولات السابقة (أرشيف)

طالب بعض أعضاء مجلس الشعب المصري بحل مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، في أعقاب ما أطلق عليه تسمية "فضيحة رومانيا" بعد خوض المنتخب الأولمبي المصري مباراتين وديتين أمام فريق من الدرجة الثانية على أساس أنه المنتخب الأولمبي الروماني، وهو ما اعتبر إهانة لسمعة الكرة المصرية.

جاء ذلك خلال جلسة استثنائية عقدتها لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشعب أمس في القاهرة لمناقشة ما وصفته بفضيحة رومانيا. وتخلف عن حضور الجلسة وزير الشباب والرياضة علي الدين هلال ورئيس الاتحاد يوسف الدهشوري حرب رغم دعوتهما رسميا إليها.

ولم يكتف رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس الشعب حسام عوض بالمطالبة بإقالة أعضاء مجلس إدارة الاتحاد برئاسة اللواء يوسف الدهشوري حرب, وطالب أيضا بإعفاء وزير الشباب والرياضة علي الدين هلال من مهامه.

وأعرب عوض, أشد المتحمسين لتوقيع عقوبة ضد المخطئين في ما وصفه بـ"فضيحة رومانيا", عن استيائه لعدم حضور الوزير واللواء حرب الجلسة رغم دعوتهما رسميا إليها. وأكد عوض أن اللجنة لن تقبل بأقل من اعتذار رسمي عن عدم الحضور مع ذكر أسباب الغياب.

واقترح عوض على الاتحاد أحد أمرين، إما تقديم اعتذار رسمي إلى الرأي العام المصري أو الاستقالة.

وفتح غياب الوزير ورئيس الاتحاد الباب على مصراعيه أمام التكهنات, وأكد أعضاء في البرلمان رفضهم لسياسة تمويت القضية وطالبوا بضرورة معاقبة المخطئين.

وشن عدد من البرلمانيين في الجلسة التي عقدت أمس وحضرها صحافيون, هجوما عنيفا على أعضاء اتحاد كرة القدم ورفضوا كل المبررات التي ساقوها للتدليل على عدم مشاركتهم في الفضيحة واتهموهم بالتواطؤ. مع الأكاديمية العربية-الرومانية التي يرأسها طلعت شتا المقيم في رومانيا.

وطالب البرلمانيون بتقديم بلاغ إلى النائب العام ضد شتا لإدراج اسمه على قائمة المطلوبين في مطارات وموانئ مصر للقبض عليه فور وصوله والتحقيق معه.

وانتقد الحارس الدولي السابق أحمد شوبير, عضو مجلس إدارة الاتحاد, سياسة وزارة الشباب والرياضة, معتبرا أنها "تجاهلت تطوير الاتحادات واكتفت بتطوير المسابقات من حيث الشكل لا المضمون".

وأشار شوبير إلى أن علاقة الاتحاد والأكاديمية الرومانية "مليئة بالأخطاء وعلامات الاستفهام, وما حدث في رومانيا مؤخرا يؤكد أن المنتخب المصري كان ضحية نصب".

من جهته, طالب النائب أحمد أبو حجي بضرورة إجراء كشف طبي للاعبين بعد ما تردد عن وجود فتيات رومانيات في معسكر المنتخب.

وكشفت المناقشات عن عدم علم السفارة المصرية في بوخارست بوصول المنتخب, وعرفت السفيرة بالصدفة حيث كانت تنتظر شقيقها الذي وصل على متن الطائرة نفسها, واعتبر النواب أن عدم علم السفارة بالأمر يضع العديد من علامات الاستفهام.

وقررت لجنة الشباب والرياضة عقد جلسة ثانية تخصص لاتخاذ التوصيات ورفعها إلى رئيس المجلس ليصار إلى إصدار القرارات النهائية.

المصدر : رويترز