لاعب ليون سوني أندرسون (يسار) وسيدني
جوفو يحتفل بتسجيل هدف في مرمى لنس

أحرز نادي ليون لقب الدوري الفرنسي لكرة القدم إثر فوزه على المتصدر السابق لنس 3-1 في مباراة قمة الأسبوع الأخير التي كانت بمثابة مباراة نهائية على ملعب جيرلان أمام نحو أربعين ألف متفرج.

وسجل أهداف ليون كل من سيدني غوفو وفيليب فيولو وبيار ليغل في الدقائق 8 و16 و53 على التوالي, في حين سجل هدف لنس البولندي ياتشيك باك في الدقيقة 26.

وحقق ليون حلم أنصاره الذي طالما راودهم وأهداهم لقبا هو الأول في تاريخ النادي الذي تأسس عام 1950 بعد أن حسم أمر مباراته أمام لنس الذي كان يمني النفس بتحقيق التعادل على الأقل لضمان إحراز اللقب للمرة الأولى منذ عام 1998, إلا أن إرادة رجال جاك سانتيني كانت أقوى من أماني زملاء اللاعب الدولي السنغالي الحاجي ضيوف أفضل لاعب في القارة السمراء.

ورغم المستوى الجيد الذي ظهر به الفريق طيلة المواسم الثلاثة الأخيرة فإنه عجز عن إحراز اللقب الذي كان يفلت منه في كل مرة واكتفى بالمركز الثاني العام الماضي والثالث عامي 1999 و2000, والإنجاز الوحيد الذي حققه فريق ثاني كبرى المدن الفرنسية هو التتويج بكأس رابطة الأندية الفرنسية العام الماضي وكأس فرنسا أعوام 1964 و1967 و1973.

حسم لليون في اللحظة الأخيرة

لاعب ليون سوني أندرسون (منتصف) محاط بكل من كولي فبريدناند (يسار) ولاعب لنسجين غوي فاليم
ويعتبر تتويج ليون بمثابة الضربة القوية للنس الذي تصدر لائحة ترتيب الدوري لمدة طويلة, وبالتحديد منذ الأسبوع الحادي عشر, وحقق نتائج جيدة هذا الموسم وكان في طريقه إلى إحراز اللقب دون عناء لأنه وسع الفارق بينه وبين مطارديه إلى تسع نقاط في منتصف دور الإياب لكن مسيرته شهدت تعثرات ونتائج سلبية جعلت الفارق يتقلص إلى نقطة واحدة قبل أسبوع واحد من نهاية الدوري, وانتظر قبل أن يتعثر في المباراة الأخيرة ويرى بأم عينيه التاج الذي كان في متناوله يطير إلى ليون.

وإذا كان ليون قد نجح في قلب كل التكهنات هذا الموسم وتمكن من تقليص الفارق بينه وبين لنس إلى أن أصبح نقطة واحدة من الأسبوع الأخير وأحرز اللقب بعد عدة محاولات لنيله سابقا باءت كلها بالفشل. في المقابل لن ينسى لنس كبوة هذا الموسم، وهو الذي كان يطمح في إعادة إنجاز عام 1998 عندما توج بطلا للدوري.

وافتتح ليون التسجيل في الدقيقة الثامنة، بواسطة الصاعد سيدني غوفو الذي تلقى كرة سانحة من بيار ليغل فسددها زاحفة هزت شباك حارس مرمى الضيوف غيوم فارموز.

وتحت الأمطار الغزيرة، واصل ليون ضغطه على ضيفه وأبدى لاعبوه تحكما كبيرا في الكرة أثمر هدفا ثانيا بواسطة فيليب فيولو الذي تمكن من تحويل مسار كرة سددها ليغل في الدقيقة 14.

ونزل الهدف الثاني كالصاعقة على لاعبي لنس الذين رموا بكل ثقلهم في الهجوم سعيا منهم إلى تقليص الفارق. وبعد أن استعادوا زمام المبادرة نجحوا في سعيهم بواسطة لاعب ليون السابق البولندي ياتشيك باك في الدقيقة 26.

وفي الدقيقة 53، وجه ليغل الضربة القاضية لآمال الضيوف عندما استقبل كرة من البرازيلي جونينيو وخدع بها الحارس فارموز بتسديدة ساقطة مسجلا الهدف الثالث لليون، وحافظ ليون على تقدمه حتى صافرة النهاية التي فجرت الاحتفالات في الملعب وفي المدينة التي انتظر سكانها طويلا حتى يروا فريقهم يتوج بطلا لفرنسا.

فوز ثمين لليل على سان جيرمان
وفي المباراة الثانية التي أقيمت على ملعب غريمونبريز جوريس ووسط حضور عشرين ألف متفرج, استغل ليل فرصة لعبه على أرضه وأمام جمهوره وحقق فوزا ثمينا على باريس سان جرمان بهدف سجله ميل ستيريوفسكي في الدقيقة 75 وحرم الأخير من انتزاع بطاقة الدور التمهيدي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وأنهى باريس سان جرمان الدوري في المركز الرابع وسيشارك في مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي الموسم المقبل إلى جانب بوردو الذي أحرز كأس رابطة الأندية المحترفة.

نتائج بقية المباريات
وضمن أوكسير مشاركته في الدور التمهيدي الثالث لمسابقة دوري أبطال أوروبا رغم خسارته أمام ضيفه رين 2-3 في المباراة التي جرت على ملعب أبيه ديشان وأمام 18 ألف متفرج.

كما خسر بوردو أمام مضيفه نانت بطل الموسم الماضي 1-2، وفاز مارسيليا على جاره مونبيلييه 1-صفر, وسوشو على موناكو 3-صفر، وخسر سيدان على أرضه أمام باستيا صفر-2.

ترتيب فرق الصدارة

الفريق

النقاط

ليون

66

لنس

64

أوكسير

59

باريس سان جيرمان

58

ليل

56

المصدر : الفرنسية