شكري الواعر

أعلن حارس مرمى وقائد المنتخب التونسي لكرة القدم ونادي الترجي شكري الواعر اعتزاله اللعب وذلك قبل شهر على انطلاق نهائيات كأس العالم 2002 المقررة نهاية الشهر الحالي في كوريا الجنوبية واليابان التي يشارك فيها فريقه.

وقال الواعر (35 عاما) في مؤتمر صحفي إنه يعاني من فتق وآلام كبيرة في الظهر تمنعه من اللعب، مضيفا أن قرار الاعتزال كان نابعا منه شخصيا وأنه يشعر بألم كبير في الظهر ولا يرى أنه في كامل طاقته في خدمة المنتخب التونسي.

وأوضح الواعر الذي بدأ حياته في ملاعب الكرة في نادي الترجي التونسي قبل سنوات طويلة أن آلام الظهر منعته من النوم جيدا وأن قراره اعتزاله قبل نهائيات كأس العالم نابع من احترامه لناديه الترجي وللمنتخب القومي التونسي. وأكد أنه لم يتخذ بعد قرارا فيما سيقوم به في المستقبل بعد الاعتزال.

من جهته أشاد رئيس مجلس إدارة الترجي سليم شيبوب الذي حضر المؤتمر الصحفي إلى جانب طبيب الفريق ياسين بن حامد ومدرب المنتخب التونسي عمار سويح بالواعر لشجاعته وصراحته. وقال شيبوب إنه من الصعب الآن إقناع الرأي العام بقرار الواعر بالاعتزال لأن الناس في العالم الثالث اعتادوا على بقاء الأشخاص في أماكنهم لفترات طويلة.

وقال سويح إن اعتزال الواعر ترك فجوة في المنتخب التونسي وإنهم سيبحثون عن بديل لملء الفراغ الذي تركه الواعر الذي لعب مباراته المائة مع المنتخب التونسي في وقت سابق من العام الحالي. وستلعب تونس في نهائيات كأس العالم التي تستضيفها كوريا الجنوبية واليابان في المجموعة الثامنة إلى جانب اليابان وروسيا وبلجيكا.

المصدر : رويترز