الفيفا يرفض تجميد عضوية إسرائيل ويصادق على ميزانيته
آخر تحديث: 2002/5/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/21 هـ

الفيفا يرفض تجميد عضوية إسرائيل ويصادق على ميزانيته

جوزيف بلاتر
أعلن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" السويسري جوزيف بلاتر مساء الجمعة أن اللجنة التنفيذية رفضت طلب تجميد عضوية إسرائيل الذي تقدمت به اتحادات عربية بسبب الوضع في الشرق الأوسط.

وقال بلاتر "لسنا منظمة سياسية, ويجب على الاتحاد الدولي أن يبقى محايدا طبقا للمادة الثانية من قانونه". وعبرت اللجنة التنفيذية عن تعاطفها العميق مع ضحايا الطرفين, وقررت أن تبقى وفية لمبدأ اتباع سياسة هيئة الأمم المتحدة في مثل هذه القضايا.

وكانت اتحادات الأردن وسوريا وعمان والكويت ولبنان والإمارات والاتحاد العربي لكرة القدم قد طلبت من الفيفا تجميد عضوية الاتحاد الإسرائيلي بسبب المجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية.

المصادقة على ميزانية عام 2002
من جهة أخرى، صادقت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) خلال الاجتماع أيضا على ميزانية عام 2002 بعد اجتماع ماراثوني استغرق عشر ساعات ونصف الساعة.

وأوضح مصدر في الاتحاد الدولي أن اللجنة التنفيذية بحثت طيلة الاجتماع ملفا مكون من ثلاثين صفحة تقدم بها الأمين العام للفيفا ميشيل تسن روفينن تتعلق بخروقات داخل الاتحاد الدولي, مضيفا أن رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر نفى كل الاتهامات التي وجهت إليه نقطة نقطة ولمدة ثلاث ساعات أكد خلالها أن الأمر يتعلق بسوء تفاهم كبير وأنه سيرد على الأسئلة المتبقية الأسبوع المقبل.

وقال بلاتر "طلب مني أعضاء عدة في نيابة الرئاسة في الفيفا الاستقالة, لكن لماذا؟, فأنا منتخب من قبل مؤتمر الاتحاد الدولي وإليه وحده يرجع قرار استقالتي من عدمها."

وتابع بلاتر قائلا: "إن إحباط الأمين العام أكد مرة أخرى أن اجتماع اليوم يدخل في إطار إضعاف الحملة الانتخابية التي أقوم بها, لكن زعزعة رئيس الفيفا ليست بالأمر السهل".

اتهامات عدة لبلاتر
ووجه روفينن اتهامات عدة لبلاتر, ولم يتردد في تقريره, الذي تضمن أسئلة واتهامات, في الإشارة إلى رشاوى داخل الاتحاد الدولي ولكنها لا تتعلق بالرئيس بل بعضوين في اللجنة التنفيذية بالإضافة إلى حديثه عن "متابعات قضائية".

وقال روفينن "طرحت أسئلة عدة وكشفت مشاكل محددة", وندد بـ"تلاعبات حسابية، واعتبر إيقاف أعمال لجنة التحقيق الداخلية خرقا لقوانين الفيفا.

وتابع روفينن قائلا: "كشفت عن حالتي رشوة يعتبران في القانون السويسري جنحة جنائية, إضافة إلى ستة مواضيع أخرى تتعلق بقرارات تمس بسمعة الفيفا لست من سيقوم بتطهير الفيفا, لكن إذا لم ترد اللجنة التنفيذية على ما قدمته سأختار مهنة أخرى".

وأكدت مصادر مقربة من بلاتر أنه تم "أخيرا إفشال محاولة زعزعة نظام بلاتر", موضحا أنه بالإضافة إلى ذلك تقرر أن تقدم لجنة التحقيق الداخلية المكلفة بمراقبة حسابات الفيفا نتائجها في ديسمبر/ كانون الأول المقبل أي بعد مؤتمر الاتحاد الدولي المقرر في سول في 28 مايو/ أيار المقبل.

وكان بلاتر قرر في 12 إبريل/ نيسان الماضي إيقاف أعمال لجنة التحقيق الداخلية بسبب "خرق سرية أعمالها والطريقة التي تعاملت بها هذه اللجنة مع وثائق سلمت لأعضائها".

وكانت اللجنة شكلت في السابع من مارس/ آذار الماضي من قبل اللجنة التنفيذية لمراقبة الحسابات المالية للاتحاد الدولي بعد إفلاس شركة آي إس إل, وكانت نتائجها مقررة في 30 إبريل/ نيسان الماضي.

المصدر : وكالات