لم يحقق المنتخب الإيطالي أفضل من التعادل 1 -1 أمام ضيفه أورغواي في المباراة الدولية الودية ضمن استعدادت المنتخبين لنهائيات كأس العالم 2002, التي جمعتهما مساء أمس الأربعاء على ملعب سان سيرو في ميلانو أمام مدرجات شبه فارغة.

وسجل كريستيان بانوتشي هدف إيطاليا في الدقيقة 72، في حين سجل هدف أورغواي أبرو في الدقيقة 76.

ولم يستطع المنتخب الإيطالي -الذي غابت عنه مجموعة كبيرة من نجومه أمثال القائد باولو مالديني وفرانشيسكو توتي وكريستيان فييري بداعي الإصابة- تأكيد النتيجة الإيجابية التي حققها أمام نظيره الإنجليزي عندما فاز عليه 2-1 في ليدز في 27 مارس/أذار الماضي.

ولم يظهر المنتخب الإيطالي المستوى الذي كان منتظرا منه, وبدا تائها أمام سرعة لاعبي أورغواي الذين كانوا أكثر خطورة وصنعوا أكثر من فرصة للتسجيل, وبدا تفوقهم الفني واضحا.

وافتتح منتخب إيطاليا التسجيل بواسطة كريستان بانوتشي في الدقيقة 72 الذي سدد كرة رأسية رائعة من ركنية نفذها ستيفانو فيوري. غير أن الإيطاليين لم يهنؤوا بهذا الهدف طويلا حيث تمكن أبرو بعد أربع دقائق من تعديل النتيجة بعد أن استغل كرة ضائعة على حدود منطقة ستة أمتار خادع بها الحارس تولدو.

وقال تراباتوني الذي مدد عقده مع الاتحاد الإيطالي حتى العام 2004, عقب المباراة: "لم نكن أقوياء على الصعيد الجماعي, ولاعبو أورغواي أفضل منا على الصعيد الفردي, لكنني أظن أن النتيجة عادلة".

المصدر : الفرنسية