لاعب فاينورد البرازيلي ليوناردو يحتفل بوصول فريقه للنهائي

تأهل فاينورد الهولندي وبروسيا دورتموند الألماني إلى المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إثر تعادل فاينورد مع إنتر ميلان الإيطالي 2-2 وخسارة بروسيا دورتموند أمام ميلان الإيطالي 1-3 في إياب الدور النصف النهائي مساء أمس الخميس.

في المباراة الأولى سجل هدفي فاينورد كل من
بيار فان هويدونك والدانماركي يون داهل توماسون في الدقيقتين 18 و34، في حين سجل هدفي إنتر ميلان كل من كريستيانو زانيتي في الدقيقة 85 والسيراليوني محمد كالون في الدقيقة 90 من ركلة جزاء.

وتأهل فاينورد إلى النهائي لفوزه ذهابا 1-صفر في ميلانو الأسبوع الماضي.

وفي المباراة الثانية سجل هدف بروسيا دورتموند لارس ريكن في الدقيقة التسعين, في حين سجل أهداف ميلان الثلاثة كل من فيليبو إينزاغي والروماني كوسمين كونترافي في الدقيقتين 9 و19 على التوالي والبرازيلي سيرجينيو في الدقيقة التسعين من ركلة جزاء، ولكن هذه الأهداف لم تكن كافية للفريق الإيطالي لتعويض خسارته صفر-4 في دورتموند.

وسيلتقي فاينورد مع بروسيا دورتموند في المباراة النهائية في 8 مايو/أيار القادم على
ملعب كويب العائد لفاينورد بعد أن أخرجا آخر فريقين إيطاليين من المسابقات الأوروبية.


صراع على الكرة بين لاعب إنتر زانيتي ولاعب فاينورد إيمرتون

وفرض فاينورد الذي كان يلعب أمام 47 ألف متفرج من أنصاره ملؤوا مدرجات ملعب كويب سيطرته منذ البداية لإدراكه أن تقدمه بهدف ذهابا قد لا يكفي للتأهل, وافتتح فان هايدونك التسجيل في الدقيقة 17 بعد حركة تمويه ناجحة وضع على إثرها زميله روبين فان بيرسي في وضع انفراد ثم اتخذ موقعا مناسبا لنفسه وتابع برأسه كرة بيرسي داخل شباك فرانشيسكو تولدو في الدقيقة 17.

وأضاف فاينورد الهدف الثاني في الدقيقة 34 عندما اخترق بونافانتور كالو دفاع إنتر ميلان وخرج تولدو لملاقاته معترضا الكرة فوصلت إلى الدانماركي توماسون الذي سددها في الشباك بسهولة.

ورغم الأداء الجيد للبرازيلي رونالدو الذي لعب أساسيا لأول مرة منذ إصابته في فخذه في 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي ولمدة 69 دقيقة, فإن الفريق الإيطالي لم يستطع مجاراة أصحاب الأرض.

وسنحت لرونالدو خمسة فرص دون أن يتمكن من التسجيل واستطاع الإنتر تقليص الفارق قبل خمس دقائق من النهاية بتسديدة قوية من كريستيانو زانيتي, ثم أدرك التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع سددها بنجاح السيراليوني كالون بديل رونالدو لكن هذا التعادل لم يكن كافيا للتأهل لخسارته ذهابا على أرضه صفر-1.

فوز غير كاف لميلان
وفي المباراة الثانية التي أقيمت على ملعب سان سيرو أمام أكثر من 15 ألف متفرج, كاد ميلان أن يصنع المعجزة حيث خاض أفضل مباراة له هذا الموسم وأحرج ضيفه بتقدمه بهدفين مبكرين.

ولعب ميلان بتشكيلة هجومية ضمت أندريا بيرلو والأوكراني أندري شفشنكو وفيليبو لإينزاغي, فسيطر منذ صافرة البداية على وسط الميدان وانطلق بهجمات سريعة سجل منها هدفا أول عن طريق إينزاغي في الدقيقة 11 من متابعة رأسية لكرة أرسلها له سيرجينيو.

وبعد ثماني دقائق استغل الروماني كونترا كرة أخطأ الحارس ينز ليمان في إبعادها وسجل منها الهدف الثاني, فتعززت آمال فريق المدرب كارلو إنشيتلوتي وتابعوا سيطرتهم الميدانية حتى نهاية الشوط الأول دون أن يتمكنوا من مضاعفة النتيجة.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو ميلان سيطرتهم على مجريات اللقاء في مواجهة خصم عزز خطوطه الدفاعية معتمدا على الهجمات المرتدة.

وعجز ميلان في التسجيل مجددا في مرمى شباك ليمان حتى الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع عندما حصل على ركلة جزاء بسبب خطأ من إينزاغي، ونفذ الركلة سيرجينيو في أقصى الزاوية اليسرى لمرمى بروسيا دورتموند.

وقضى لارس ريكن على أي أمل لميلان حين سجل هدف فريقه الوحيد في الدقيقة الرابعة الأخيرة من الوقت بدل الضائع بتسديدة يسارية قوية واضعا فريقه على الطريق المؤدية إلى ملعب كويب وتاركا الفريق الإيطالي الذي حقق فوزا لم ينفعه بسبب خسارته القاسية ذهابا.

المصدر : الفرنسية