إقالة مدرب تشرين السوري عبد النافع حموية
آخر تحديث: 2002/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/5 هـ

إقالة مدرب تشرين السوري عبد النافع حموية

تشرين السوري

أعلنت إدارة نادي تشرين عن إقالة مدرب فريقها الأول عبد النافع حموية نظرا لسوء نتائج الفريق الذي يحتل المركز الثاني عشر والأخير مع انتهاء مباريات الأسبوع الثامن عشر من الدوري السوري لكرة القدم.

وأصبح حموية أول مدرب سوري يقال مرتين في موسم واحد وفي فريقين مختلفين, إذ بدا موسمه التدريبي في نادي حطين حيث تم إقالته بعد خروج الفريق من بطولة الأندية العربية أبطال الدوري التي أقيمت في قطر, ثم انتقل إلى نادي تشرين ليقوم بتدريب الفريق منتصف يناير/كانون الثاني الماضي خلفا للمستقيل مصطفى طحان, لكنه أخفق مع تشرين الذي نال في مبارياته السبع الأخيرة ثلاث نقاط فقط من أصل 21 مما أدى إلى تراجع الفريق إلى المركز الأخير وأصبح قريبا من الهبوط إلى الدرجة الثانية للمرة الأولى في تاريخ النادي.

ولم تعلن إدارة تشرين عن المدرب البديل وإن كانت تفكر بالتعاقد مع مدرب من خارج مدينة اللاذقية لقيادة الفريق في المباريات الأربع المتبقية من عمر البطولة.

رقم قياسي في المدربين المقالين
وارتفع عدد المدربين المقالين والمستقيلين منذ بداية البطولة إلى رقم قياسي لم تشهده البطولة منذ انطلاقتها الأولى عام 1966 تمثل بـ23 مدربا في تسعة فرق.

وقد تعاقب على تدريب تشرين ثلاثة مدربين بانتظار قدوم المدرب الرابع, كما تعاقب على تدريب حطين ثمانية مدربين آخرهم كردغلي, وتعاقب على تدريب الوثبة الحمصي خمسة مدربين آخرهم عبد الإله بوطة, وعلى الحرية ثلاثة مدربين آخرهم الروماني بوندرا, وعلى الجهاد ثلاثة مدربين آخرهم أنور عبد القادر, وعلى الجيش ثلاثة مدربين آخرهم نزار محروس, وعلى جبلة مدربان ثانيهما العراقي طارق طعمة, وعلى الوحدة مدربان ثانيهما أيمن حكيم, وعلى المجد مدربان ثانيهما صلاح رمضان.

وبقيت أندية الاتحاد الحلبي وأمية الأدلبي والكرامة الحمصي محافظة وحدها على مدربيها منذ بداية الموسم حيث يقود الأول البلغاري غوتشكوف, والثاني فاتح زكي, والثالث عبد الحفيظ عرب على التوالي.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: