رجال شرطة يحملون العلم الأميركي الممزق الذي عثر عليه بين أنقاض مركز التجارة العالمي في نيويورك

افتتح الرئيس الأميركي جورج بوش دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التاسعة عشرة وذلك في سولت ليك سيتي في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت بمشاركة نحو 2500 رياضي ورياضية يمثلون 77 دولة وجرى الافتتاح وسط إجراءات أمنية مشددة بعد الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.

يذكر أن الإجراءات الأمنية المتخذه هي الأكبر في تاريخ افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الصيفية أو الشتوية ولعل من أبرزها إغلاق السلطات الأمنية في مدينة سولت لايك سيتي مطار المدينة خلال حفلي الافتتاح والختام.

بوش يعلن الافتتاح الرسمي لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية
وكان بوش قد أكد في خطاب وجهه لأعضاء الفريق الأميركي قبل حفل الافتتاح في صالة للألعاب الرياضية في القرية الأولمبية بأن هذه الألعاب تشكل فرصة كبيرة لتشجيع السلام مؤكدا ثقته بالرياضيين الأميركيين قائلا "إنها فرصة كي يرى العالم أن بإمكاننا أن نتجمع معا في أوقات الحروب في منافسات ودية لتشجيع السلام، أنتم الرياضيون ستمثلوننا بتفوق وكرامة وشجاعة".

وكان رئيس اللجنة الأولمبية جاك روغ قال في كلمة موجهة للشعب الأميركي جاء فيها: "إن دولتكم في طريقها إلى تخطي مأساة رهيبة, ونحن في اللجنة الأولمبية الدولية إلى جانبكم للترويج للمثل الأولمبية ولأملنا باقامة السلام في
العالم".

وقد نال أعضاء منتخب الهوكي على الجليد صاحب ذهبية أولمبياد ليك بلاسيد عام 1980 شرف إضاءة الشعلة الاولمبية حيث تبادل أعضاء الفريق الشعلة قبل أن يتسلمها في المرة الاخيرة قائد المنتخب مايك إروزيوني.وهذه هي المرة الأولى التي تعهد فيها إضاءة الشعلة الأولمبية إلى منتخب وليس الى فرد واحد.

منتخب الهوكي على الجليد الأميركي الفائز بذهبية دورة عام 1980
وفد إيران المشارك

ومن أبرز الشخصيات التي تناوبت على حمل الشعلة الأولمبية أيضا في طريقها إلى الملعب, الرئيس البولندي السابق ليخ فاوينسا والأسقف الجنوب أفريقي ديزموند توتو وبطل التزلج الفرنسي السابق جان كلود كيلي والمخرج الاميركي الشهير ستيفن سبيلبرغ.

وسار وفدا كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية معا في حفل الافتتاح بعد ان تم الاتفاق على هذا الامر بين الدولتين ورئيس اللجنة الأولمبية الدولية جاك روغ. وسبق لوفد الكوريتين أن سارا سويا ايضا في دورة الالعاب الاولمبية الصيفية في سيدني عام 2000.

وشهد حفل الافتتاح -الذي تابعه أكثر من ثلاثة بلايين ونصف مشاهد عبر شاشات التلفاز عبر محطة NBC التي بثت الحفل منهم ستون جنديا أميركيا تابعوا الحدث وهم في قاعدة عسكرية أميركية في مدينة قندهار الأفغانية- عروضا تربط الماضي بالمستقبل مع إضاءة الشعلة الاولمبية ورفع الاعلام إضافة إلى عرض خاص لعلم أميركي ممزق تم العثور عليه في أنقاض من مركز التجارة العالمي.

لقطة من حفل الافتتاح
ودخل أرض الملعب الأولمبي مجموعة من رجال أطفاء وشرطة ممن شاركوا في عمليات الإنقاذ بعد أحداث11 سبتمبر/أيلول يحملون العلم الأميركي وقال بوش في هذا الخصوص "هذا العلم يمثل رمزا لقوة هذه الأمة وعزيمتنا وتصميمنا على القتال من أجل الحرية".

وأضاف بوش لآخر كلمات نطق بها تود بيمر وهو أحد الركاب الذين كانوا على متن طائرة يونايتد إيرلاينز التي سقطت في بنسلفانيا في 11 سبتمبر/أيلول "أنتم تمثلون روحا أكبر بكثير من الشر والإرهاب. أنتم تمثلون السلام".

يذكر أن اللجنة الأولمبية الدولية قد رفضت في البداية حمل هذا العلم في موكب الرياضيين مشيرة إلى أن هذا الأمر يشكل انتهاكا للبروتوكول الأولمبي.

ولكن اللجنة وافقت على إمكان أن يحمل هذا العلم إلى داخل ملعب رايس إيكليس ثمانية رياضيين أميركيين يحيط بهم حرس شرف من رجال الإطفاء والشرطة أثناء عزف النشيد الوطني الأميركي.

المصدر : وكالات