إختيار عشرة حكام عرب لقيادة مباريات كأس العالم 2002
آخر تحديث: 2002/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/24 هـ

إختيار عشرة حكام عرب لقيادة مباريات كأس العالم 2002

فاروق بوظو

اختارت لجنة الحكام الدولية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) 36 حكما رئيسيا بينهم خمسة عرب و36 حكما مساعدا بينهم خمسة عرب أيضا لقيادة نهائيات كأس العالم 2002 المقرر إقامتها في كل من كوريا الجنوبية واليابان من 31 مايو/ أيار إلى 30 يونيو/ حزيران المقبلين. في اجتماع شهد حضور رئيس الاتحاد الدولي (الفيفا) جوزيف بلاتر واستمرت خمس ساعات في مدينة زيوريخ السويسرية.

وقال العميد فاروق بوظو عضو لجنة الحكام الدولية في اتصال هاتفي أجرته معه وكالة الصحافة الفرنسية إن التحكيم العربي حقق انتصارا باهرا تمثل باختيار عشرة حكام عرب بزيادة ثلاثة حكام عن كأس العالم في فرنسا عام 98 وإن ذلك يعكس تقدير الاتحاد الدولي والاتحادات القارية الأخرى لما وصل إليه التحكيم العربي من تفوق وتطور خلال السنوات العشر الأخيرة.

ولقد وقع الاختيار من الحكام العرب على كل من حكام للساحة: علي بوجسيم من الإمارات وسعد كميل من الكويت وجمال الغندور من مصر ومراد الدعمي من تونس ومحمد كزاز من المغرب.

أما من حاملي الراية فتم اختيار عوني حسونة من الأردن وعلي طريفي من السعودية وحيدر قليط من لبنان وفرج وجيه من مصر وتوفيق العجنقي من تونس.

قائمة الحكام المختارين:


حكام الساحة
أوروبا:
جيل فيسيير (فرنسا) وبيارلويجي كولينا (إيطاليا) وهيو دالاس (إسكتلندا) وأنديرس فريسك (السويد) وتيريي هاوغه (النرويج) وأنطونيو لوبيز نييتو (إسبانيا) ولوبوس ميشال (سلوفاكيا) وماروس ميرك (ألمانيا) وأورس ماير (سويسرا) وفيتور بيريرا ميلو (البرتغال) وميلتون كين نيلسن (الدنمارك) وغراهام بول (إنجلترا) وكيروس فاساراس (اليونان) ويان فيغيريف (هولندا).

آسيا: علي بو جسيم (الإمارات) وسعد كميل (الكويت) وجوو يونغ كيم (كوريا الجنوبية) وتورو كاميكاوا (اليابان) وسعد كميل (الكويت).

الكونكاكاف:
كارلوس باتريس (غواتيمالا) وبريان هول (الولايات المتحدة) ووليام فيغا ماتوس (كوستاريكا) وبيتر برندرغاست (جامايكا) وفيليبي ريزو راموس (المكسيك).

أفريقيا: كوفي كوديجا (بنين) ومراد الدعمي (تونس) وندوي فالا (السنغال) وجمال الغندور (مصر) ومحمد غزاز (المغرب).

أميركا الجنوبية: أوبالدو أكينو (الباراغواي) وخورخي لارويندا (الأورغواي) وبايرون مورينو (الإكوادور) وجوليان أوسكار لويز (كولومبيا) وانخل سانشيز (الأرجنتين) وأوجينيو كارلوس سيمون (البرازيل).

أوقيانيا: ألكسندر مارك شيلد (أستراليا).

حاملو الراية
أوروبا:
أفزين أملر (تشيكيا) وفريديريك أرنو (فرنسا) وإيغون بوروتر (النمسا) ويوري دوباتنو (روسيا البيضاء) وكارلوس فيريرا دي ماتوس (البرتغال) زينز لارسن (الدانمارك) وليف ليندبرغ (السويد) وهاينر مولر (ألمانيا) وفيليب شارب (إنجلترا) وجاب بول (هولندا) وإيغور سرامكا (سلوفاكيا) وفيرنك تشيكيلي (المجر) ورولاند فان نيلن (بلجيكا) وماشيش فيروبوفسكي (بولندا).

آسيا: علي الطريفي (السعودية) ولازيم هامات أوانغ (ماليزيا) وحيدر قليط (لبنان) وناتان فيسفا كريشنان (سنغافورة) وعوني حسونة (الأردن) ومحمد سعيد (المالديف)
وكوماليسواران سانكار (إندونيسيا).

أفريقيا: توفيق العجنقي (تونس) ودرامان دانتي (مالي) ووجيه فرج (مصر) وبرايتون مودزاميري (زيمبابوي) وعلي توموسانغي (أوغندا).

أميركا الجنوبية: بومر فييرو (الإكوادور) وميغيل جاكوموتزي (الباارغواي) وخورخي أوليفيرا (البرازيل) وخورخي راتالينو (الأرجنتين).

أوقيانيا: أليز دوريري (فانواتو) وبول سميث (نيوزيلندا).

الكونكاكاف: كورتيس تشارلز (أنتيغوا) وفلاديمير فرنانديز (سلفادور) ومايكل راغوناث (ترينيداد) وهكتور فيرغارا (كندا).


جمال الغندور

جمال الغندور: "الحكام العرب لن يتنازلوا عن القمة"
من جهتهم، أعرب عدد من الحكام العرب الذين تم اختيارهم عن سعادتهم لقيادة مباريات ضمن بطولة كأس العالم كما أكدوا عزمهم على التميز في إدارة المباريات.

وأعرب الحكم الدولي المصري جمال الغندور أن اختياره ضمن الحكام العرب الذين سيقودون مباريات كأس العالم 2002 شرف كبير له ولزملائه الحكام العرب قائلا: "نحن لا نمثل أنفسنا بل نمثل كل الحكام من المحيط إلى الخليج".

وأضاف الغندور -الذي تم اختياره للمرة الثانية على التوالي- أن سعادته بالمرة الثانية تفوق الأولى قائلا: "جاء الاختيار في وقته فهذه آخر سنة لي مع التحكيم الدولي ومسك الختام دائما أفضل من البداية".

وأكد الغندور أن طموح الحكم العربي ليس له حدود مؤكدا الغندور سعيه لإدارة المباراة النهائية عندما قال: "سنتمسك (الحكام العرب) بالفرصة ولن نتنازل عن القمة إدارة المباراة النهائية حلم مشروع له ولكل الحكام لكن المنافسة هذه المرة ستكون صعبة للغاية".

بو جسيم: "احتمال قيادة المباراة النهائية وارد"

أما الحكم الإماراتي على بوجسيم فأعلن أن احتمال قيادته للمباراة النهائية لكأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان وارد، وقال بو جسيم في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية: "كل الاحتمالات واردة لقيادة مباريات في الأدوار المتقدمة ولما لا المباراة النهائية, فأنا متفائل بذلك".

وأضاف بوجسيم: "أن اختياري ضمن الحكام العرب الذين سيقودون مباريات في كأس العالم أمر مفرح, خصوصا أنه يتحقق للمرة الثالثة على التوالي بعد مونديال الولايات المتحدة عام 1994, وفرنسا عام 1998 وهذا إنجاز شخصي لي وإنجاز للإمارات والعرب وآسيا ككل".

حسونة "اختياري أجمل هدية في عيد ميلادي"
من جهته، أكد الحكم الأردني عوني حسونة أن اختياره ضمن اللائحة الرسمية لحكام مونديال 2002 المقرر في كوريا الجنوبية واليابان هو أجمل هدية في عيد ميلادي الذي سأحتفل به اليوم الأربعاء.


وقال حسونة -البالغ من العمر الثامنة والثلاثين-: "أنا فخور بهذا الاختيار الذي يتوج مسيرة حافلة بالعطاء وأشعر بالسعادة خصوصا أنني أول أردني ينال هذا الشرف كما أشعر بثقل المسؤولية الملقاة على عاتقي في تشريف حكام الكرة الأردنيين والعرب والآسيويين وآمل أن أكون عند حسن ظن الجميع".

وأثنى خشونة على الدعم الذي تلقاه من "الملك عبدالله الثاني رئيس الاتحاد الأردني سابقا ومن الرئيس الحالي الأمير علي بن الحسين والعميد فاروق بوظو رئيس لجنة الحكام العرب والآسيويين الذي يعود الفضل إليه في ارتقاء مستوى الحكام العرب".

المصدر : الفرنسية