تسابق الحكم النرويجي في إشهار البطاقات الحمراء
تعادل المنتخب الكويتي حامل اللقب مع نظيره البحريني من دون أهداف في المباراة السابعة من بطولة كأس الخليج الخامسة عشرة لكرة القدم (خليجي 15) المقامة في العاصمة السعودية الرياض في الفترة من 16-31 يناير/ كانون الثاني التي جرت على ملعب الملك فهد الدولي في ختام مباريات الجولة الثانية.

وجاءت المباراة ضعيفة المستوى من كلا الفريقين وتأثر كلا المنتخبين الكويتي والبحريني كثيرا بقرارات الحكم النرويجي الذي أشهر البطاقة الحمراء في وجه كل من المدافع البحريني محمد حسين والمهاجم الكويتي بشار عبد الله.

وبهذه النتيجة رفع المنتخب الكويتي رصيده إلى نقطتين بعد تعادله في المباراة الافتتاحية مع السعودية 1-1 وخسارته في الثانية أمام عمان 1-3, في حين أحرز المنتخب البحريني نقطته الأولى بعد أن تعرض لخسارتين أمام قطر صفر-1 والسعودية 1-3 على التوالي.

يذكر أن البحرين أخرجت الكويت من الدور الأول لتصفيات كأس العالم بعد أن نجحت في انتزاع بطاقة التأهل إلى الدور الثاني إثر فوزها عليها 1-صفر في المباراة الحاسمة بينهما.

وشهدت المباراة تغييرات عدة في صفوف المنتخبين, فأشرك المدرب الكويتي الألماني بيرتي فوغتس بثلاثة مهاجمين منذ البداية هم بشار عبد الله وجاسم الهويدي وفرج لهيب, كما أشرك حمد الطيار بدلا من حسين الخضري الموقوف لحصوله على إنذارين.

في المقابل أشرك وولفغانغ سيدكا مدرب البحرين الألماني اللاعب راشد جمال أساسيا بعد تألقه أمام السعودية في المباراة الماضية وعبد الله المرزوقي وحسين علي غازي الكواري أيضا.

أخطاء تحكيمية منذ البداية
وشهدت المباراة منذ بدايتها تصميم المنتخبين على التسجيل، ولكن حكم المباراة النرويجي بدأ سلسلة أخطائه بطرد المدافع البحريني محمد حسين الذي تدخل لإبعاد الكرة من أمام فرج لهيب على مشارف المنطقة، فسيطر المنتخب الكويتي على مجريات اللعب وعاد البحرينيون إلى الدفاع واعتمدوا على الهجمات المرتدة، ولكن هجمات الكويتيين عابها البطء في التمرير ولم يهدد الهويدي وبشار المرمى البحريني.

وفي الشوط الثاني لم تتبدل الصورة كثيرا إلا في الدقائق العشر الأخيرة حيث نشط البحرينيون بعد أن تساوى المنتخبان بعدد اللاعبين المطرودين بعد أن أشهر الحكم النرويجي البطاقة الحمراء لبشار عبد الله وسنحت لهم أكثر من فرصة كان يمكن أن يسجلوا من إحداها هدفا وينتزعوا النقاط الثلاث. واختير البحريني غازي الكواري أفضل لاعب في المباراة.

قالوا بعد المباراة
بيرتي فوغتس (مدرب الكويت)
: "لست مقتنعا بمستوى اللاعبين, وكان واضحا أنه ينقصهم التجانس، لقد كافحوا جيدا وبذلوا جهدا كبيرا دون أن ينجحوا في التسجيل، أعتقد أن النتيجة كانت عادلة للمنتخبين، نسي اللاعبون كيف يبنون الهجمات ويمرروا الكرة من الوسط إلى الهجوم وصعب من مهمتهم الأداء الدفاعي الجيد للمنتخب البحريني. أريد أن أذكر أن البحرين سبق وأن فازت على الكويت في تصفيات كأس العالم وأن منتخبنا ينقصه المباريات الدولية وهو ما كان واضحا على أداء بعض اللاعبين مثل محمد جراغ وأحمد البلوشي اللذين يؤديان مباريات جيدة في الدوري المحلي. أعتقد أن المنتخب السعودي سيفوز باللقب وسيلقى منافسة من قطر لأن أداءها منظم, وقد تساعد الكويت السعودية إلى حد ما لإحراز المركز الأول".

فولفغانغ سيدكا (مدرب البحرين): "منتخبنا ظلم كثيرا أمام المنتخبات التي لعبت أمامها حتى الآن ولم يوفق الحكام الذين أداروا هذه المباريات كثيرا. كانت المباراة مثيرة وقوية من الطرفين اللذين حاربا كثيرا. صحيح أن العرض الفني لم يكن بالمستوى المطلوب لكنه من الناحية التكتيكية كان جيدا. أريد أن أشيد بأداء اللاعبين لأنهم قدموا عرضا جيدا رغم النقص العددي كما أتيحت لهم أكثر من فرصة للتسجيل، نسعى إلى تحقيق نتيجتين إيجابيتين أمام الإمارات وقطر".

المصدر : الجزيرة + وكالات