لاعبو ليفربول يحتفلون بفوزهم بكأس السوبر الأوروبية

أحرز فريق ليفربول الإنجليزي بطل كأس الاتحاد الأوروبي كأس السوبر الأوروبية لكرة القدم بعد تغلبه على بطل دوري أوروبا بايرن ميونيخ الألماني 3-2 في المباراة التي جرت مساء أمس على ملعب لويس الثاني في إمارة موناكو.

وسجل يون رييز وإميل هيسكي ومايكل أوين أهداف ليفربول, وسجل حسن صالح حميديتش وكارستن يانكر هدفي بايرن ميونيخ.

وتجمع كأس السوبر سنويا بطل كأس الاتحاد الأوروبي مع بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا.

لاعب بايرن ميونخ حميديتش يتعرض لعرقلة من لاعب ليفربول جوردان
وهي المرة الثانية على التوالي التي تكون فيها كأس السوبر من نصيب بطل كأس الاتحاد على حساب بطل دوري الأبطال إذ تغلب غلطة سراي التركي على ريال مدريد الإسباني العام الماضي.

واللقب هو الثاني من نوعه لليفربول والخامس في الأشهر الستة الأخيرة بعد ثلاثية نادرة الموسم الماضي بفوزه بكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة في فبراير/ شباط الماضي وكأس إنجلترا وكأس الاتحاد الأوروبي في مايو/ أيار قبل أن يضيف إليها كأس الدرع الخيرية في إنجلترا بفوزه على مانشستر يونايتد قبل نحو أسبوعين.

وبدت معالم خطورة الفريق الإنجليزي تتضح منذ البداية وترجمتها رأسية لاعبه الألماني ماركوس بابل إثر ركلة حرة نفذها غاري ماكاليستر في الدقيقة العاشرة دون أن تشكل خطورة على الحارس الدولي الألماني العملاق أوليفر كان الذي فشل في التصدي لكرة سددها عن قرب النرويجي رييز لاعب موناكو الفرنسي السابق من متابعة لكرة أرسلها أوين, الذي اختير أفضل لاعب في المباراة.

وانفرد رييز بكان بعد عشر دقائق, لكن الأخير نجح هذه المرة وقال كلمته الحاسمة وحال دون اهتزاز شباكه, واستطاع ليفربول أن ينهي الشوط الأول بهدف ثان حمل توقيع هيسكي من مجهود فردي اخترق على أثره الدفاع وانفرد بالحارس في الدقيقة 45. وبعد مرور 14 ثانية من زمن الشوط الثاني, أثخن أوين جراح بايرن ميونيخ بهدف ثالث بعد أن أفلت من رقابة الخط الدفاعي الأخير وسجل بهدوء وثقة.

وعلى غرار معظم الفرق الألمانية, لم يدع بايرن ميونيخ الدقائق الأخيرة تمر مرور الكرام وقلص الفارق برأسية من البوسني حميديتش إثر ركلة ركنية نفذها الإنجليزي أوين هارغريفز في الدقيقة 56, ثم رأسية ثانية ناجحة من العملاق كارستن يانكر قبل تسع دقائق من النهاية.

وكان ليفربول أحرز الكأس السوبر الأوروبية لأول مرة في تاريخه عام 1987.

المصدر : وكالات