عدنان حمد
يحمل مدرب المنتخب العراقي الأول لكرة القدم عدنان حمد على عاتقه آمال بلاده في الوصول لنهائيات كأس العالم للمرة الثانية والمشاركة في النهائيات التي تستضيفها كوريا الجنوبية واليابان عام 2002. وكان حمد ضمن منتخب بلاده الذي شارك في كأس العالم التي استضافتها المكسيك قبل 15 عاما.

ويواجه حمد صعوبات كثيرة في إعداد الفريق القومي لبلد يعاني من العقوبات والحظر بعد أن نقصت الاعتمادات المالية المخصصة لكرة القدم بسبب الأحوال الاقتصادية السيئة التي يواجها العراق جراء العقوبات الدولية المفروضة عليه منذ غزوه الكويت في أغسطس/ آب 1990.

كما أن المنتخب العراقي تنقصه الخبرة العملية والاحتكاك بالفرق الأخرى نتيجة صعوبة السفر من وإلى العراق بسبب العقوبات الدولية. إلا أنه رغم ذلك تخطى المرحلة الأولى من التصفيات وسحق نظيره التايلندي 4–صفر في مباراته الأولى بالمرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية مؤخرا.

وينافس العراق في المجموعة الآسيوية الأولى التي تضم أيضا السعودية والبحرين وإيران. وسيخوض مباراته الثانية أمام البحرين بالمنامة يوم الخميس.

المصدر : رويترز