فينوس وليامس تعبر عن فرحتها بإحرازها لقب ويمبلدون العام الماضي

تدافع الأميركية فينوس وليامس المصنفة ثانية عن لقبها كبطلة لويمبلدون الإنجليزية ثالثة البطولات الأربع الكبرى البالغ مجموع جوائزها 11 مليون دولار, عندما تواجه البلجيكية جوستين هينان التي تتطلع للقبها الأول غدا.

فينوس وليامس وجوستين هينان في سطور
وبلغت فينوس المباراة النهائية بعد أن جددت فوزها على مواطنتها ووصيفتها في العام الماضي ليندساي ديفنبورت المصنفة ثالثة, في حين أنهت هينان حلم الأميركية الأخرى جنيفر كابرياتي بدخول التاريخ من خلال إحراز البطولات الأربع الكبرى في عام واحد بعد أن فازت في البطولتين الأوليين في بطولة أستراليا المفتوحة التي أقيمت في بداية هذا العام ثم الرولان غاروس.

ولن تكون البلجيكية هينان, التي تقل عن البطلة الأميركية طولا ووزنا وخبرة صيدا سهلا لفينوس, وقالت هينان ردا على أصحاب هذا الاعتقاد "برهنت على أنه ليس من الضروري أن تكون اللاعبة كبيرة وقوية من أجل تحقيق الانتصارات".

كرات هينان الخلفية قد تهديها اللقب
ولا ينقص الصغيرة هينان (19 عاما) الموهبة ولا الذكاء, فهي تمتاز بالسرعة وسرعة البديهة وتوجيه الكرات الخلفية بشكل جيد ويسيطر عليها اللعب الهجومي الأمر الذي أهلها لبلوغ النهائي ويجعلها مرشحة لنيل اللقب, ولكن الإصابة في إبهام قدمها اليمنى قد تحد من سلاح السرعة لديها.

سلاح فينوس إرسالها القوي

فينوس ويليامس
في حين تعتمد فينوس وليامس (21 عاما) في طريقة لعبها على توجيه ضربات إرسال قوية بعيدا عن التنويع. وستكون وليامس تحت ضغط الجمهور الذي اعتاد في حالات مشابهة على مناصرة اللاعبة الصغيرة, وهي لم تخف خشيتها حيث قالت "تنصحني والدتي دائما بألا أستهين بأحد", وستبقى ماثلة أمام عينيها خسارتها أمام هينان 1-6 و4-6 في المواجهة الوحيدة بينهما في دور الـ16 من دورة برلين, إحدى الدورات التسع الكبرى, في 10 مايو/ أيار الماضي.

ملف البطولة

وأضافت وليامس "حتى الآن لم أتحرك في الملعب بشكل أفضل مما أقوم به في ويمبلدون, ومستواي في تحسن مستمر من مباراة إلى أخرى في مواجهة لاعبات خبيرات".

ويعيب أداء فينوس على غرار شقيقتها سيرينا توجيه الكرات الطويلة التي تتجاوز في معظم الأحيان خطوط الملعب وفقدان التركيز في اللحظات الحرجة كما حصل لها في ربع النهائي أمام الفرنسية ناتالي توزيا المصنفة تاسعة عندما تقدمت عليها في المجموعة الأولى 5-1, ثم فازت بها وليامس بصعوبة 7-5.

هينان ... أمل بلجيكا

جوستين هينان
أما هينان التي تتطلع لأن تكون أول لاعبة بلجيكية تحرز لقب ويمبلدون فقالت "طالما تغلبت على كابرياتي فإني قادرة على إلحاق الهزيمة بفينوس". وقد أشادت الصحافة البلجيكية اليوم بـ"الإنجاز الجديد" لهينان المتمثل في بلوغها المباراة النهائية, ووصفتها صحيفة "آخر ساعة" بـ"الماسة الخضراء", في حين أشارت صحيفة "المساء" إلى "الارتقاء الحاسم" لهينان وكتبت "حلم لم يجرؤ على التفكير فيه أحد قبل ستة أشهر حتى هينان نفسها".

المصدر : وكالات